أذربيجان وأرمينيا تتبادلان الاتهامات بشن هجمات عبر خط التماس بينهما - المراقب أذربيجان وأرمينيا تتبادلان الاتهامات بشن هجمات عبر خط التماس بينهما - المراقب

الثلاثاء 27 اكتوبر 2020 - 2:20 م بتوقيت القاهرة

replica omega

أذربيجان وأرمينيا تتبادلان الاتهامات بشن هجمات عبر خط التماس بينهما

الأحد 27 ,سبتمبر 2020 - 1:41 م

المراقب : د ب أ

أرشيفية

تبادلت أذربيجان وأرمينيا، اليوم الأحد، الاتهامات بشن هجمات عبر “خط التماس” بينهما.

وقال جيشا البلدين إن معارك عنيفة اندلعت في إقليم ناجورنو كاراباخ المتنازع عليه في جنوب القوقاز بين الجارتين.

وقالت السلطات في ناجورنو كاراباخ إن مدينة ستيباناكيرت عاصمة المنطقة تعرضت للقصف، وحثت السكان على الابتعاد على مناطق التوترات. ووردت أنباء عن تدمير العديد من المنازل في بعض القرى ووقوع إصابات.

وأفادت تقارير إخبارية بأن الإقليم أعلن “حالة الحرب”، مع استعداد جميع السكان القادرين من الفئة العمرية 18 عاما فأعلى للانخراط في القتال.

وتبادل الجانبان تحميل بعضهما البعض المسؤولية عما حدث، وكتب رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان على موقع فيسبوك إن القصف بدأ في الصباح الباكر من الجانب الأذربيجاني.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأرمينية إن “المسؤولية الكاملة عن التوتر تقع على عاتق القيادة العسكرية والسياسية لأذربيجان”.

وردا على ذلك، نشرت يريفان مروحيات وطائرات بدون طيار وقصفت ثلاث دبابات أذربيجانية.

من جانبها، شددت أذربيجان على أن ما قامت به كان هجوما مضادا على خط المواجهة. ووردت أنباء عن فرض حالة الطوارئ.

ويأتي التوتر الجديد بعد نحو شهرين من جولة من المواجهات العنيفة بين البلدين على صلة بناجورنو كاراباخ.

يذكر أن الإقليم معترف به دوليا ضمن حدود أذربيجان ذات الأغلبية المسلمة، ولكن يسيطر عليه انفصاليون أرمينيون مسيحيون.

وفي السابق، لقي حوالي 30 ألف شخص حتفهم في حرب حول الإقليم اندلعت مع تحول أرمينيا وأذربيجان إلى دولتين مستقلتين وسط تفكك الاتحاد السوفيتي في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينات.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot