الآثار تعلن ضم حرم صهريج المباهما وسط الإسكندرية للآثار الإسلامية - المراقب الآثار تعلن ضم حرم صهريج المباهما وسط الإسكندرية للآثار الإسلامية - المراقب

الاثنين 23 سبتمبر 2019 - 9:02 ص بتوقيت القاهرة

replica omega

الآثار تعلن ضم حرم صهريج المباهما وسط الإسكندرية للآثار الإسلامية

الثلاثاء 20 ,أغسطس 2019 - 4:09 م

المراقب :

أعلن محمد متولي، مدير الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالإسكندرية والساحل الشمالي، ضم حرم صهريج المباهما “كوم الدكة”، الواقع بشارع ساحة سيد درويش بمنطقة كوم الدكة، إلى عداد الآثار الإسلامية بالمحافظة.

وقال محمد متولي، مدير الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالإسكندرية، في تصريح صحفي اليوم، الثلاثاء، أن الصهريج نفسه كان قد تم ضمه وتسجبه في سجلات الآثار عام 2006 قبل أن يتم ضم الحرم اليوم.

وأضاف محمد متولي، مدير الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالإسكندرية، إن تاريخ بناء الصهريج يعود للعصر الإسلامي، حيث تم بناؤه على شكل مستطيل، ويتكون من طابقين يحتوي كل طابف على 20 عمودًا من الجرانيت الوردي موزعة على 4 صفوف من البانكت العرضية، تتقابل مع خمس صفوف من الأروقة الطولية، وبريط الأعمدة عقود نصف دائرية.

وأوضح محمد متولي، مدير الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالإسكندرية، أنه يعلو عقود الطابق العلوي نوافذ صغيرة يبلغ طولها حوالي 70 سم، تحت بغرض التهوية، أما سقف الصهريح فهو عبارة عن أقبية برميلية الشكل ترتكز على الجدران من جهة، وعلى عقود الجران من جهة أخرى.

وتابع محمد متولي، مدير الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالإسكندرية “أما خرزة الصهريح فتقع بالزاوية الشمالية الشرقية، وتم تزويده بشخشيخة للإضاءة والتهوية، اللازمة له وهي مسدودة حاليا”.

وأشار محمد متولي، مدير الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالإسكندرية، إلى أنه قد تم تحويل الصهريج إلى مخبأ زمن الحروب التي شهدتها مصر خلال القرن الـ20، تم فصل الطابقين بفاصل خرساني، وزود بمدخلين، أحدهما بالجهة الجنوبية والآخر بالجهة الشرقية، وتم تزويدهما بدرجات سلم حديدي لتسهيل عملية نزول المواطنين للمخبأ أثناء الغارات الجوية، وام سدهما بمعرفة الحي قبل قرار التسجيل.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot