التعليم: لا تخفيض في المناهج أو ساعات الدراسة بالعام الجديد - المراقب التعليم: لا تخفيض في المناهج أو ساعات الدراسة بالعام الجديد - المراقب

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 11:43 م بتوقيت القاهرة

replica omega

التعليم: لا تخفيض في المناهج أو ساعات الدراسة بالعام الجديد

الإثنين 7 ,سبتمبر 2020 - 8:42 م

المراقب : أحمد جمال

رضا حجازي

قالت د.يوهانسن عيد رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، إن الهيئة لا يقتصر دورها علي اعتماد المؤسسات التعليمية فقط وإنما تضع معايير الاعتماد وتعمل علي إعداد وتدريب الكوادر التعليمية ووضع المعايير الأكاديمية القياسية والدعم الفني للمؤسسات التعليميمة وبناء القدرات والعمل على تحقيق جودة التعليم بما يتوافق مع المعايير العالمية وتحقيق جودة التعليم.

وأضافت عيد، خلال الاجتماع الذى عقدته الهيئة مع وزارة التربية والتعليم، الإثنين، تحت شعار “معاً نصنع التغيير”، أنه في ظل كورونا لا تهاون في معايير نظافة المدارس واتباع الإجراءات الاحترازية، ويجب أن يكون هناك دور كبير للمشاركة المجتمعية في مساعدة المدارس في تحيقيق السلامة والأمان للحفاظ على الطلاب.

وأوضحت عيد أن الهيئة ستتولى تدريب مسئولي الجودة بالمديريات التعليمية على مستوى القاهرة الكبرى ووجه بحري ووجه قبلي على إجراءات وآليات الاعتماد المدمج التي سوف تتبعه الهيئة في إجراءات الاعتماد للعام الدراسي القادم للحفاظ على صحة وسلامة وأمان الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والإدرايين.

وتابعت: “نواجه ظروف أصعب من جائحة كورونا لكن سوف نستغل هذه الظروف وتطويعها لصالحنا في استغلال حلول تقليل الكثافات لحفظ وسلامة الطلاب للوصول الي تحقيق معايير الجودة، مضيفة بأن وزارة التربية والتعليم تتقدم سنويا فيما يتراوح من 900 – 1150 مدرسة في حين أن خطة الوزارة تتضمن 1500 مؤسسة سنويا، مضيفة: “نحتاج لقفزة في الأعداد للوصول إلى 1500 المقررة سنويا وصولا إلى 3000 سنويا لتحقيق المستهدف في خطة مصر”.

ومن جهته، قال رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم، إن التحدي الأكبر هو إتاحة التعليم مع الحفاظ علي جودته والهدف من الجودة ليس الحصول على الشهادة وإنما ضبط ضمان الجودة والاستمرارية وأيضا التدريب ليس الهدف وإنما التطبيق والاستفادة من التدريب ويجب تحقيق جودة حقيقة داخل المدارس والتحقق منها بالأدلة الفعلية.

وأكد حجازي أن العام الدراسي سوف يتم دون تخفيض في المناهج أو أي تخفيض في ساعات الدراسة وإنما سوف يتم الدمج بين التعليم داخل الفصل والتعليم عن بعد لتحقيق نواتج التعلم المرجوة، وهذا سوف يخدم تحقيق الجودة التي تتحقق منها هيئة الجودة.

وأضاف حجازي أن الإجراءات الاحترازية الجديدة وتقليل الكثافات والدمج بين نوعي التعليم داخل الفصل والتعليم عن بعد توفر فرصة ذهبية لتحقيق الجودة من خلال تقليل الكثافات وهي كانت عقبة في زيادة اعداد المدارس المتقدمة من الوزارة للاعتماد من الهيئة

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot