السودان يحذر من حرب شاملة مع إثيوبيا بعد هجوم عطبرة - المراقب السودان يحذر من حرب شاملة مع إثيوبيا بعد هجوم عطبرة - المراقب

السبت 04 يوليو 2020 - 8:32 م بتوقيت القاهرة

replica omega

السودان يحذر من حرب شاملة مع إثيوبيا بعد هجوم عطبرة

الجمعة 29 ,مايو 2020 - 3:36 م

المراقب : وكالات

أرشيفية

حذر السودان، اليوم الجمعة، من اندلاع حرب شاملة مع إثيوبيا مشيرا إلى أنه رأي إعطاء فرصة للدبلوماسية، وذلك غداة مقتل ضابط سودانى وإصابة 6 آخرين فى اشتباكات وقعت مع ميليشيا إثيوبية على الحدود خلال محاولة المليشيات سحب المياه من نهر عطبرة، وزراعة أراضٍ سودانية دون موافقة الخرطوم.

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني العميد الركن عامر محمد الحسن، في تصريحات صحفية إن السودان يرى إعطاء فرصة للدبلوماسية مع إثيوبيا قبل اندلاع حرب شاملة بين البلدين، وفقا لوكالة “سبوتنيك” الروسية.

واضاف الحسن أنه “على إثيوبيا تنفيذ ما اتفقنا عليه بشأن ترسيم الحدود وانتشار القوات”، مشيرا أن هناك اتصالات بين قيادتي الجيشين السوداني.

وكان الحسن قد اعلن أمس الخميس، أن «المليشيات الإثيوبية بإسناد من الجيش الإثيوبى درجت على تكرار الاعتداء على الأراضى والموارد السودانية»، مؤكدًا أن الخرطوم «تمد حبال الصبر فى إكمال العملية التفاوضية الرامية إلى وضع حد لهذه الأعمال العدائية والاجرامية»، بحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا).

وروى الحسن أنه فى 26 مايو الجارى انتشرت قوة تقدر بقوة سرية مشاة للجيش الإثيوبى حول معسكر القوات السودانية فى منطقة العلاو داخل الأراضى السودانية، مضيفا أنه بعد مفاوضات بين الجانبين جرى الاتفاق على سحب نقطة المراقبة التابعة للقوات السودانية إلى داخل المعسكر، على أن تعود السرية الإثيوبية إلى معسكرها.

ووصلت مليشيات إثيوبية، أمس الأول، إلى الضفة الشرقية لنهر عطبرة (أحد روافد نهر النيل)، من أجل سحب المياه منه، قبل أن تمنعها قوات سودانية.

ولفت الناطق باسم الجيش السودانى أن الميليشيات انسحبت إلى المعسكر الإثيوبى، بعد اشتباكات نتج عنها إصابة أحد عناصرها، إلا أنها عادت مرة أخرى إلى منطقة شرق بركة نورين مدعومة بتعزيزات من فصيلة من الجيش الإثيوبى، واشتبكوا مع القوات السودانية مجددًا.

وتابع إنه فى نفس اليوم وصلت إلى الضفة الشرقية لنهر عطبرة سرية مشاة من الجيش الإثيويى، واشتبكت مع القوات السودانية غرب النهر، ما أدى إلى مقتل ضابط سودانى برتبة نقيب، وإصابة 6 أفراد، بينهم ضابط برتبة ملازم أول، فضلا عن إصابة 3 مدنيين سودانيين ومقتل طفل.

وتأتى الاشتباكات وسط توتر إقليمى بسبب سد النهضة الإثيوبى، الذى تعتزم أديس أبابا بدء ملء خزانه فى يونيو المقبل، بعد رفضها توقيع اتفاق فى هذا الشأن مع مصر والسودان برعاية أمريكية.

إلى ذلك، نفت وزارة الرى والموارد المائية السودانية ما أورده موقع «جريدة السودانى» حول إبلاغها نظيرتها المصرية باتساع الخلافات مع إثيوبيا بشأن استئناف مفاوضات سد النهضة، نافية صحة ذلك.

وقالت الوزارة إن ما نُشر هدفه «خلق بيئة غير مناسبة لبدء التفاوض»، حسب وكالة الأنباء السودانية.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot