القدس.. قمر يدنس وجهه استيطان (تقرير) - المراقب

الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 7:23 م بتوقيت القاهرة

replica omega

القدس.. قمر يدنس وجهه استيطان (تقرير)

الخميس 24 ,سبتمبر 2015 - 4:46 م

المراقب : نيروز طلعت

A bulldozer carries out excavation work in front of the Dome of the Rock Mosque, in the al Aqsa Mosque compound, at Jerusalem's old city February 7, 2007. Palestinians warned Israel on Tuesday that a ceasefire deal in Gaza would unravel if Israeli excavation work near a compound housing al-Aqsa mosque damaged Islam's third holiest shrine.   REUTERS/Ammar Awad (JERUSALEM)

أرشيفية

منذ قرابة نصف قرن (48) من الاحتلال الصهيوني للقدس الشريف، دأب “الصهاينة” على طمس أية معالم مقدسة تدل على أصولها العربية أو تاريخها الإسلامي..

 

 

وكانت البداية بزعم الاحتلال أن المسجد الأقصى موقع بناء هيكل سليمان الأول، وهو نفسه المكان المتوقع بناء الهيكل الثالث فيه، الذي يدّعون أن بناءه سيأتي بالخلاص لهم.

 

 

وحفريات المسجد الأقصى هي مجموعة من الحفريات التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي حول وتحت المسجد، وبدأت أولى مراحل الحفريات بعد حرب 1967 حيث تم هدم حي المغاربة الملاصق لحائط البراق فى الجبهة الغربية من المسجد الأقصى، وتحويل باب المغاربة لمدخل لجنود الاحتلال الصهيوني والمستوطنين إلى ساحات المسجد.

 

 

ومنذ ذلك الحين بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلية بإجراء الحفريات تحت المسجد الأقصى للبحث عن هيكل سليمان حيث إنهم يعتقدون وجوده هناك وقد تطورت الحفريات.

 

 

منذ يونيو 1967 تمت أغلبية الحفريات حول الحرم القدسي بمبادرة مؤسسات حكومية إسرائيلية أو منظمات يهودية، ولكن الزعامة الفلسطينية اعتبرت هذه الحفريات محاولة للاستيلاء على مواقع ذات أهمية دينية إسلامية، واتهمت إسرائيل بمحاولة لتقويض أساسات المساجد المتواجد فى الحرم القدسي.

 

 

وتجدر الإشارة إلى أن الحفريات تحت المسجد الأقصى بدأت بها جهات إنجليزية عام 1876 بتمويل هائل من عدة جهات مثل صحيفة (تلغراف) و(بنك ميجر) إلا أنهم توقفوا عن ذلك بعد أن ثارت ثائرة المسلمين هناك، ولجئوا إلى الحفر بشكل سري.

 

 

أما الصهاينة باشروا الحفر تحت المسجد الأقصى المبارك بعد احتلالهم للقدس الشرقية بما فيها المسجد القدسي الشريف عام 1967 بعد انتصارهم على الجيوش العربية.

 

 

وزعمت بعض الجهات العاملة فى هذا الحقل أنها تقوم بأعمال تنقيب عادية تهدف إلى الاستفادة العلمية ودراسة التاريخ لا أكثر .

 
أسباب الحفريات

وتهدف الصهيونية العالمية من إجراء الحفريات الأثرية فى القدس إلى اختراع وجود مملكة داود القديمة التاريخية من أجل تبرير قياد دولة إسرائيل الحديثة، وجندت الصهيونية علماء آثار من دول مختلفة منذ عام 1863 إلى عام 1967، وتحملت بعد ذلك السلطات الإسرائيلية فى القدس، أخطرها النفق الواقع غربي المسجد الأقصى بطول حوالي 550 مترا والذي يمتد تحت المعالم الأثرية المعمارية الإسلامية ويجعلها فى حالة خطر مستمر.

 

 

وكان السبب الرسمي لوجود 20نفقًا (إحصائية 2011) تحت المسجد الأقصى هو أن العدو الصهيوني يبحث عن أية آثار للبيت المقدس، ولم يجد شيئا، ثم قرر بناء مدينة تراثية تجلب السياح تحت المسجد الأقصى.

 

 

أما الأسباب غير رسمية هي وسيلة لخلخلة الأرض تحت المسجد الأقصى بحيث يصبح آيلا للسقوط مع أية هزة ومع ذلك يزول أهم معلم للمسلمين فى القدس.

 

 

وتستفيد دولة الاحتلال من الأنفاق من أجل السيطرة الأمنية وبسط النفوذ على المنطقة، وبناء مدينة تراثية يهودية تحت الأقصى كجزء من تهويد القدس.

 

 

ويعد الأخطر فى موضوع الحفريات الصهيونية هو أن أخبار سيرها أو حجم خطورتها وتهديدها لكيان المسجد الأقصى المبارك انقطع بنسبة 95% بعد منتصف السبعينات، فلا أحد من الشعب الفلسطيني أو من العالم العربي يملك معرفة ذلك بالضبط ويعود ذلك إلى السرية والكتمان الكامل الذي تحظى به تلك الحفريات.

 

 

أحداث مرتبطة بعمليات الحفر

 

-2004 تم اكتشاف غرفة مصلى من الفترة الأيوبية أثناء انهيار تلة باب المغاربة وتم إخفاء الموضوع من قبل إسرائيل حتى تاريخ الأحد 18 فبراير 2007.

 

 
– 15 فبراير 2004 انهيار جزء من الطريق المؤدى لباب المغاربة فى سور المسجد الأقصى تحت وطأة الحفريات، ويُعتقد أن هذا هو نتيجة لاستمرار منع الترميم من قبل السلطات الإسرائيلية.

 

 

– 28 سبتمبر 2005 بعد عشر سنوات من الحفر تحت المسجد الأقصى تدشن موقعا يعتبر الأول من نوعه فى الفضاء التحتى للمسجد الأقصى تحت اسم سلسة الأجيال، ويمتد هذا المشروع تحت حائط البراق كاملا وامتداده الجنوبي وقد افتتح رسميا بتاريخ 22 سبتمبر 2006 وتعتبر هذه المرة الأولى فى التاريخ التى تشرف فيها سلطات رسمية إسرائيلية على الحفريات تحت المسجد الأقصى.

 

 

– 18نوفمبر 2005 هيئة الآثار فى إسرائيل تدعى أن مسافة بطول 30 مترا فى الجدار الشرقي للمسجد الأقصى آيلة للسقوط بمحاذاة الدرج المؤدي للمصلى المرواني.

 

 

– 13 أغسطس 2006 بلدية القدس تطرح مناقصة لهدم طريق باب المغاربة الذي يؤدي إلى باب المغاربة

 

 

– 19 ديسمبر 2006 مؤسسة الأقصى تكشف عن تشققات فى الجدار الجنوبي للأقصى من جانبي المدرسة التحتية والقوات الإسرائيلية تقيم سياجا حديديا فى المنطقة.

 
15- يناير 2007 القوات الإسرائيلية تبدأ فى توسيع حفرياتها غربي ساحة البراق.

 

 

17- يناير 2007 جمعية الأقصى تكشف عن حفريات جديدة أسفل الجدار الغربي من جهة باب السلسة على عمق 100 قدم.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

أحدث الأخبار

أحدث الأخبار

الأكثر مشاهدة

الأكثر تعليقا

ألبومات الصور

رئيس جامعة القاهرة يكرم الفائزين في برنامج ” محاكاة الأتحاد الأفريقي “

01

تكريم رسمي لسارة سمير بالإسماعيلية

395

النشرة الإخبارية

الحصول على الأخبار اليومية الجديدة مباشرة إلى البريد الإلكترونى الخاص بك.

فيس بوك

تويتر

استفتاء

ما رأيك في الموقع بشكله الجديد؟
مشاهدة النتائج
Loading ... Loading ...

الطقس

  • القاهره 35°C
  • اسكندرية 28°C
  • شرم الشيخ 38°C
replica hublot