بعد انتهاء المهلة الدستورية في تونس.. تعرف على إلياس الفخفاخ منافس بن سعيد - المراقب بعد انتهاء المهلة الدستورية في تونس.. تعرف على إلياس الفخفاخ منافس بن سعيد - المراقب

الخميس 20 فبراير 2020 - 6:00 ص بتوقيت القاهرة

replica omega

بعد انتهاء المهلة الدستورية في تونس.. تعرف على إلياس الفخفاخ منافس بن سعيد

الثلاثاء 21 ,يناير 2020 - 5:53 م

المراقب : متابعات

إلياس الفخفاخ

انتهت أمس الاثنين، المهلة الدستورية للرئيس التونسي لتقديم مرشحه لتشكيل الحكومة، وذلك بعد إخفاق مرشح حركة النهضة حبيب الجملي في نيل ثقة البرلمان، وذلك في جلسة عقدت في وقت ساق من يناير الجاري، وصوت فها 134 نائبا من أصل 217 ضد الحكومة المقترحة.

بعد التعثر الأول لمسار تشكيل الحكومة التونسية، تحركت الكرة لملعب الرئيس وفقا للدستور التونسي، والذي يلزم رئيس البلاد بتقديم مرشح للحكومة في مدة أقصاها 10 أيام، وذلك حال فشل مرشح الحزب صاحب الغالبية البرلمانية في نيل ثقة الحكومة، وحصد الثقة البرلمانية وهو ما حدث بالفعل!

من بين ترشيحات حزبية عديدة أمام الرئيس قيس سعيد، فضل الرئيس أن يقدم لرئاسة الحكومة المرشح السابق للرئاسة التونسية إلياس الفخفاخ، وذلك رغم عدم وجود اسمه بين قائمة ترشيحات النهضة وقلب تونس أكبر كتلتين داخل البرلمان التونسي.

ومع تكليفه بتشكيل الحكومة التونسية المقبلة نستعرض أبرز محطات ومواقف إلياس الفخفاخ:

-مهندس في مجال الطاقة بدأ مسيرته السياسية أعقاب ثورة 2011.

ولد إلياس الفخفاخ بتونس عام 1972، ودرس الهندسة داخل الجامعات التونسية، ثم اتجه لفرنسا لنيل الماجستير والدكتوراه، ليبدأ مسيرته المهنية في مجال الطاقة والعمل في أكبر الشركات النفطية.

ومع سقوط نظام زين العابدين بن علي في يناير 2011، انخرط الفخفاخ في العمل السياسي، من خلال انضمامه لتيار التكتل الديموقراطي.

– احتفظ بحقائب وزارية مع حكومات مختلفة!

في الحكومات التي تم تشكيلها بعد الثورة التونسية، وقع الاختيار على اسم الياس الفخفاخ في أكثر من مناسبة، فقد تولى حقيبة السياحة ثم المالية في حكومة حمادي الجبالي وفي مارس 2013، وقع تعيينه مجددا على رأس وزارة المالية في حكومة على العريض.

ولكن هي حكومات لم يكتب لها الاستمرار، للحالة غير المستقرة التي أحاطت بها نتيجة لأزمة سياسية دخلت بها تونس، بعد اغتيال عدد من رموز التيار المعارض لحركة النهضة، واتهامات للنهضة بمحاولة الهيمنة على السلطة، وتهميش الأطراف الأخرى.

– طموح أكبر للفخفاخ قاده لخوض سباق قرطاج الرئاسي 2019 !

لم يكن التمثيل الحزبي الضعيف للحزب الذي ينتمي اليه إلياس الفخفاخ معوقاً له في طموحه للترشح للرئاسة التونسية؛ فاستطاع الفخفاخ في الحصول على عددا من الترشيحات البرلمانية مكنته من خوض سباق قرطاج.

وفي حملته الانتخابية قدم نفسه على أنه مرشح توافقي مع كافة الأطراف، وأن رؤيته للسياسية الخارجية ستكون متوازنة مع الجميع، وأنه لأن يكون مغامرا فالتعامل سيكون على قدر إمكانيتنا الدبلوماسية، وعن أولوياته كرئيس للبلاد قال الفخفاخ إن لديه رؤية اصلاحية لتونس ممتدة لـ50 عاما مقبلة.

– غياب حزبه عن البرلمان لم يمنعه من أن يكون مرشح ساعة الصفر!

في الانتخابات البرلمانية التونسية التي جرت في أكتوبر من العام الماضي، لم ينجح حزب التكتل الديموقراطي الذي ينتمي اليه الفخفاخ في حصد أي من مقاعد البرلمان، ولكن فشل مرشح حزب الأغلبية في نيل ثقة البرلمان، جعل الرئيس قيس سعيد ينقر على بابه لتجربة سياسية جديدة داخل الحكومة التونسية، ويكون مرشح الفرصة الأخيرة، لأن فشله في تشكيل حكومة تنال ثقة البرلمان التونسي في مدة 30 يوما، ستقود البلاد لحل البرلمان بعد 3 أشهر فقط من انعقاده، ويكون الاتجاه لانتخابات برلمانية مبكرة وسط توقعات بتفاقم الأزمة السياسية.

– ما هي المواقف القوي الحزبية بتونس بعد طرح اسم الفخفاخ؟

واعتبر غازي الشواشي القيادي بحزب التيار الديمقراطي في تصريحات إعلامية، أن تكليف رئيس الجمهورية للفخفاخ يعد انحيازا إلى القوى والأحزاب الثورية، وإلى قيم وأهداف الثورة بالنظر إلى كفاءة الرجل ونظافة يده.

وأضاف أن الفخفاخ يحظى بدعم حركة تحيا تونس، إضافة إلى تيار التكتل الديموقراطي، لافتا إلى أنه يحمل مشروعا وطنيا اجتماعيا، وهو من أكبر المؤمنين بقيم الثورة ومبادئها.

بينما أبدى حزب قلب تونس اعتراضه على ترشيح الفخفاخ، وذلك على لسان متحدثه الرسمي أسامة الخليفي، مؤكدا أن الحزب سيصوت ضده في الجلسة البرلمانية، وتوقع بأن حكومته لن تنال ثقة البرلمانية.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot