حزب حقوق الإنسان والمواطنة يدين ممارسات الشرطة الأمريكية في حق مواطن أسود ويصفها بالعنصرية - المراقب حزب حقوق الإنسان والمواطنة يدين ممارسات الشرطة الأمريكية في حق مواطن أسود ويصفها بالعنصرية - المراقب

السبت 04 يوليو 2020 - 9:07 م بتوقيت القاهرة

replica omega

حزب حقوق الإنسان والمواطنة يدين ممارسات الشرطة الأمريكية في حق مواطن أسود ويصفها بالعنصرية

الأحد 31 ,مايو 2020 - 12:27 ص

المراقب : ياسر عبد الله

المستشار جمال التهامي

أدان حزب حقوق الإنسان والمواطنة ممارسات الشرطة الأمريكية تجاه أصحاب البشرة السوداء هناك واصفا إياها بالعنصرية الغير مقبولة، مشيرا الي أن الولايات المتحدة الأمريكية التي تتدعي أنها راعية الحريات في العالم وتحافظ علي الديمقراطية أول من يخالف أبسط مبادئ حقوق الإنسان في العالم كله لافتا علي أن موقف الشرطي الأمريكي الذي يضغط علي رقبة مواطن ا ذو بشرة سوداء يؤكد ان العنصرية ضد السود متغلغلة ولها جذور قديمة في أمريكا وأن الحرية والديمقراطية أداه يخدعون بها العالم الخارجي .

وأضاف الحزب في بيان له أن صرخة المواطن الأمريكي ذو البشرة السوداء أوجعت قلب العالم كله وهو يقول لا أستطيع التنفس، مشيرا الي أن هذه الصرخة السمراء تضع الشرطة الأمريكية بمرمى الغضب العالمي وليس الداخلي فقط مطالبا المجتمعات الحقوقية والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان التدخل ومنها هيومن رايتس ووتش لافتا علي أن الحريات في عصر ترامب تواجه صعوبات في تحقيقها و أنه والإدارة الأمريكية الحالية تأخذ العالم الي منعطف خطير قد ينتهي بعنف وصدام دموي ربما لا يفوق العالم منه الي علي حرب عالمية مسلحة .

علي الجانب الآخر أكد المستشار جمال التهامي رئيس الحزب علي أن مقتل جورج فلويد المواطن ذو البشرة السمراء لم يكن حادثا غريبا على المجتمع الأمريكي الذي يتفنن في إظهار العنصرية والكراهية للمواطنين الأمريكيين أصحاب الأصول الإفريقية مشيرا الي أنه كل عام يسقط عشرات الأشخاص ضحايا الحوادث العنصرية التي تطول كل الفئات المجتمعية هناك مؤكدا أن أمريكا في الأساس بلد مهاجرين وان امريكا التي تتغني بالحرية والديمقراطية هي بعيدة تماما عن تطبيق هذا المفهوم وانها تستخدم سياط الحرية والديمقراطية علي دول العالم الثالث لأبتزازهم وتحقيق أهدافها ومآريها الخبيثة .

وتساءل التهامي .. اين مبادئ حقوق الإنسان المنصوص عليها في الاعلان العالمي الصادر من الامم المتحدة ولماذا اختفت منظمة هيومن رايتس ووتش عن هذا المشهد .

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot