دراسة: الجينات وراء فقدان الشهية والاكتئاب.. وليست الاضطرابات النفسية - المراقب دراسة: الجينات وراء فقدان الشهية والاكتئاب.. وليست الاضطرابات النفسية - المراقب

الأحد 18 اغسطس 2019 - 9:55 م بتوقيت القاهرة

replica omega

دراسة: الجينات وراء فقدان الشهية والاكتئاب.. وليست الاضطرابات النفسية

الخميس 18 ,يوليو 2019 - 9:54 م

المراقب : متابعات

أرشيفية

كشفت دراسة علمية حديثة أن مرض فقدان الشهية العصبي سببه اضطراب «أيضي»، وليس «نفسي» تماما كما يعتقد البعض، والاضطراب الأيضي يقصد به اضطرابات يمكن أن تحدث عندما تقوم التفاعلات الكيميائية غير السوية في الجسم بتبديل العملية الأيضية الطبيعية، أو شذوذا موروثا في جين منفرد، أي اضطرابات تأتي بالوراثة.

وحددت الدراسة التي قادها باحثون في جامعة كينجز كوليدج لندن وجامعة نورث كارولينا في تشابل هيل، ونشرتها مجلة «ناتشيرال جينتكس» أن هناك ثمانية متغيرات وراثية مرتبطة بفقدان الشهية العصبي، مشيرة إلى أن الأصول الوراثية للاضطراب هي عملية استقلابية ونفسية على حد سواء.

وبحسب موقع “اكسبريس ميديكال” الطبي، فأن فقدان الشهية العصبي يعد مرضا خطيرا يهدد حياة الفرد، فهو يصيب ما بين 1 إلى 2% من النساء و0.2 إلى 0:4% من الرجال، ولديه أعلى معدل وفيات من أي مرض نفسي.

جمع باحثو الدراسة بين البيانات التي جمعتها مبادرة فقدان الشهية العصبي الوراثي ومجموعة عمل اضطرابات الأكل التابعة لاتحاد الجينوم النفسي، وتضمنت مجموعة البيانات الناتجة 16.922 حالة من مرضى فقدان الشهية العصبي و55.525 عنصر تحكم، من 17 دولة عبر أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا.

وكانت النتائج الرئيسية للدراسة:

ا- تداخل الأساس الوراثي لفقدان الشهية العصبي مع التمثيل الغذائي بما في ذلك نسبة السكر في الدم، والدهون، وسمات الجسم البشري.

2- تداخل الأساس الجيني لفقدان الشهية العصبي مع اضطرابات نفسية أخرى مثل اضطراب الوسواس القهري والاكتئاب والقلق وانفصام الشخصية.

3- تأثير العوامل الوراثية المرتبطة بفقدان الشهية العصبي على النشاط البدني، مما قد يفسر ميل الأشخاص المصابين بفقدان الشهية العصبي إلى أن يكونوا نشيطين للغاية.

وعلق الدكتور جيروم برين، المشارك في قيادة الدراسة، قائلا: “دراستنا تظهر أن الاختلافات الأيضية قد تسهم أيضا في تطور الاضطراب، كما أن تحليلاتنا تشير إلى أن العوامل الأيضية قد تلعب دورا قويا كالتأثيرات النفسية البحتة”.

ومن جانبه قال البروفيسور سينثيا بوليك، من جامعة نورث كارولينا إن نتائج الدراسة أثبتت دور الأيض في المساعدة على فهم سبب فقدان وزن بعض الأفراد المصابين بفقدان الشهية العصبي، حتى بعد إعادة تغذيتهم.

وأوضح أندرو رادفورد، الرئيس التنفيذي لـ “بييت”، وهي منظمة خيرية لاضطرابات الأكل، أن هذه الدراسة تعزز بشكل كبير فهمنا للأصول الوراثية لهذا المرض مشجعا الباحثون على فحص نتائج الدراسة لما يمكن أن تسهم في تطوير علاجات جديدة حتى تمكن من إنهاء آلام ومعاناة اضطرابات الأكل.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot