دراسة: الوحدة والحالة النفسية تسبب انتكاسة في أمراض السرطان - المراقب دراسة: الوحدة والحالة النفسية تسبب انتكاسة في أمراض السرطان - المراقب

الاثنين 21 سبتمبر 2020 - 6:53 م بتوقيت القاهرة

replica omega

دراسة: الوحدة والحالة النفسية تسبب انتكاسة في أمراض السرطان

الخميس 30 ,يوليو 2020 - 8:34 م

المراقب : متابعات

أرشيفية

يركز الطب الحديث جيدًا على أن الصحة النفسية تلعب دورًا كبيرًا في النجاة والتعافي من الكثير من الأمراض.

ووجدت إحدى الدراسات أن الوحدة يمكن أن تفسد الحياة على المدى الطويل لمرضى سرطان الثدي، وفقا لما نشره موقع “ديلي هيلث بوست” المتخصص في مجال الصحة.

كما أن النساء اللواتي ليس لديهن روابط وعلاقات اجتماعية قوية أكثر عرضة للإصابة بالسرطان بعد سنوات أقل من النساء مع الأصدقاء والأسر المستقرة.

وأثبتت الدراسة أن الروابط الاجتماعية القوية تقلل من خطر انتكاسة السرطان لدى النساء.

واستعرضت الدراسة بيانات من ما يقرب من 10 آلاف مريض بسرطان الثدي، ووجدت زيادة بنسبة 40% في خطر انتكاسة السرطان لدى النساء المعزولات اجتماعيا، مقارنة مع أولئك الذين لديهم اتصالات اجتماعية قوية.

كما أن النساء المعزولات والوحيدات لديهن خطر متزايد بنسبة 60% للوفاة من سرطان الثدي، وكذلك زيادة بنسبة 70% في خطر الوفاة من أي سبب آخر غير ذي صلة.

قالت كانديز كرونكي، باحثة رئيسية في الدراسة والتي تعمل بقسم البحوث في معهد كايزر بروماين بكاليفورنيا: “من المعروف جيدًا أن النساء عمومًا والمصابين بسرطان الثدي ذوي العلاقات الاجتماعية الأكبر لديهم خطر أقل للوفاة بشكل عام”.

قالت كاساندرا الكاراز، المدير الاستراتيجي لأبحاث العدالة الصحية في جمعية السرطان الأمريكية: “ليس من المفترض أن نكون معزولين، لذا فإن الفوائد التي نحصل عليها من العلاقات مع الآخرين، وكوننا جزءًا من المجتمع ليست مفاجأة نحن نعلم أن العلاقات الاجتماعية مهمة للصحة العامة”.

وأكدت كاساندرا “وجود روابط اجتماعية قد توفر الوصول إلى مساعدة حقيقية، مثل وجود شخص يأخذك إلى الطبيب أو وجود شخص ما للتحدث معه بشأن مخاوفك”، متابعة: “نحن بحاجة إلى التفكير في الصحة بطريقة أكثر توسعية، وإن التأثيرات الاجتماعية يمكن أن تكون بنفس أهمية عوامل الخطر الأخرى، مثل السمنة والتدخين”.

من بين ما يقرب من 10 آلاف امرأة تم تضمينها في الدراسة التي استمرت 11 عامًا، شهدت 1400 حالة عودة للسرطان، وتوفيت 1500، 1000 منهم، من سرطان الثدي المتكرر. كما تضمنت الدراسة عدد من العوامل أهمها العرق والعمر والبلد.

على سبيل المثال، تسببت العلاقات مع الأقارب والأصدقاء انخفاض وفيات سرطان الثدي بالنسبة للنساء غير البيض.

وتسبب الزواج انخفاض وفيات سرطان الثدي فقط بين النساء البيض المسنات. بالإضافة إلى ذلك، كانت الروابط المجتمعية لها نتائج أفضل في النساء المسنات البيض والآسيويات.

وقالت كرونكي: “تُظهر النتائج التي توصلنا إليها التأثير المفيد بشكل عام للعلاقات الاجتماعية للنساء على نتائج سرطان الثدي، بما في ذلك التكرار والموت بسبب المرض”.

وخلصت كاساندرا الكاراز إلى أن “الروابط الاجتماعية لها فوائد صحية إيجابية والعزلة الاجتماعية تضر بالصحة ولا يقتصر الأمر على سرطان الثدي أو السرطان في هذا الشأن”.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot