سر جلابية شكوكو.. لماذا تخلى الفنان الشعبي عن البدلة والكرفته - المراقب سر جلابية شكوكو.. لماذا تخلى الفنان الشعبي عن البدلة والكرفته - المراقب

الأحد 16 ديسمبر 2018 - 9:35 م بتوقيت القاهرة

replica omega

سر جلابية شكوكو.. لماذا تخلى الفنان الشعبي عن البدلة والكرفته

الإثنين 24 ,سبتمبر 2018 - 6:03 م

المراقب : محمد سمير

شوكوكو

الجلباب البلدي المربوط من المنتصف والطاقية.. هيئة لم يخطئ من يراها في تذكر “محمود شكوكو” الفنان الكبير الذي ترك ميراثا بأعماله الفنية والمونولوج الذي كان يقدمه، فكانت هيئته مميزة لا تزال مميزة ومحفوظة حتى يومنا هذا.

ولكن تلك الهيئة لم تكن وليدة المونولوج الأول، فكان في بداية ظهوره يطل على الجمهور بهيئة أفرنجية 100 بالمائة، حيث كان يرتدي بذلة وطربوش، ويقول محمود شكوكو في حوار له بمجلة “الكواكب”: “كنت في البداية بلبس بدلة في المونولوج”.

وبمحض الصدفة وبتجربة غير مقصودة أصبح الجلباب والطاقية الطويلة زيا رسميا وأساسيا له، “في مرة لبست جلابية وقدمت مونولوج، والناس اتبسطت أوي، ومن هنا أصبحت الجلابية رفيقتي في كل عرض من عروض المونولوج”.

30 عامًا أصبحت هيئة “شكوكو” علامة مسجلة، فعلى مدار كل هذه السنوات طل فيهما “شكوكو”على جمهوره بنفس الشكل والهيئة، التي لم تتغير، لأسباب وقناعات أوضحها في حواره:” أنا أصلي بلدي وأبويا بلدي ووالدتي ست بلدي، وأنا مولود في حي بلدي إبن البلد بيمثل الناحية الشعبية في المجتمع، وشخصيته بتكون لإنسان شجاع طيب وصريح، ويموت في حسن النية، ولا يحبش اللف والدوران، ولذلك نجحت في شخصية ابن البلد لأنها طبيعتي أؤديها بلا تكلف، وتدعمها هيئتي بالجلابية أيضًا”.

يذكر أنه من شدة إعجاب أحد النحاتين بـ”شكوكو” وهيئته في عروضه وغنائه ورقصه صنع له تمثالا من طين الصلصال وعرضه للبيع، لتنتشر تماثيل شكوكو ويطلق عليها “عروسة شكوكو” في ذلك الوقت.

ويعد شكوكو من مواليد عام 1912، وتوفي عام 1985 وخلال رحلة عمره التي بلغت 72 عامًا، قدم “شكوكو” العديد من الأفلام والمونولوجات الفكاهية والنقدية من أشهرها “جرحونى وقفلوا الأجزاخانات” وطحموده فايت يا بنت الجيران” و”فستان الحلوه”، “لعل وعسى”، “يا واد يا حدقه”، “يا جارحة قلبى بقزازه” والكثير من الأعمال الموسيقية.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot