صحفيو "المصري اليوم": الأحد المقبل فرصة أخيرة لتحقيق مطالبنا (صور) - المراقب صحفيو "المصري اليوم": الأحد المقبل فرصة أخيرة لتحقيق مطالبنا (صور) - المراقب

الجمعة 14 ديسمبر 2018 - 2:09 م بتوقيت القاهرة

replica omega

صحفيو “المصري اليوم”: الأحد المقبل فرصة أخيرة لتحقيق مطالبنا (صور)

الثلاثاء 13 ,أكتوبر 2015 - 3:18 م

المراقب : حنان سرور

صحفيو المصري اليوم المعتصمون

 

 

 

نظم صحفيو جريدة “المصري اليوم” اعتصامًا رمزيًا، ووقفة احتجاجية، ظهر اليوم الثلاثاء، احتجاجا على تجاهل إدارة المؤسسة لمطالبهم، التي تتمثل في وقف الإجراءات التعسفية وتسريح عدد كبير من الصحفيين والعاملين، بالمخالفة لنصوص القانون والدستور ومواثيق العمل الصحفي المحلية والدولية.

 

 

 

ووجه المشاركون في الاعتصام والوقفة، خلال بيان لهم، انتقادات عنيفة للناشر هشام قاسم، المفوض من الإدارة لإعداد الهيكلة، التي أدلى بها مرارا لوسائل الإعلام المختلفة، واختتمها أمس، بالطعن في ذمة عدد من الزملاء الصحفيين، ووصفهم بـ”المرتشين”، فضلا عن وصفه للباقين بأنهم يريدون العيش “عالة” على رجال الأعمال، ويشعرون بالنرجسية بحجة أنهم أفضل من باقي المهن، مؤكدين أن “قاسم” ذو الخلفية الحقوقية، هو أول من ينتهك حقوق الإنسان في العمل والحياة، بمحاولته فصل العاملين، مما يؤدي إلى تشريد أسرهم وخراب بيوتهم، متسائلين :”كيف يرى قاسم نفسه الآن؟”.

 

 

 

وذكر المعتصمون أن تاريخ قاسم في الجريدة حافل بالأزمات، التي كان على رأسها إصراره على توقيع الصحفيين عقود إذعان محددة المدة لعام واحد، تعطى الإدارة الحق منفردة في إنهاء علاقة العمل تحت أي ظرف وسبب، وهو ما رفضته نقابة الصحفيين في حينها، وطالبت بضرورة أن يكون “عقد العمل الموحد” هو الصيغة الوحيدة المقبولة لضمان حماية حقوق الصحفيين.

 

 

 

وطالبوا برحيل هشام قاسم عن المؤسسة، في مهلة أقصاها نهاية الأحد المقبل، وسرعة إقرار الإدارة للزيادات السنوية التي لم تصرفها منذ 3 سنوات، بنسبة لا تقل عن 7%، وبأثر رجعى، وكذلك الأرباح السنوية التي تم إهدارها خلال الفترة الماضية، ومنح الزملاء المفصولين في السابق حقهم بشكل كامل وسريع، وتذليل كل المعوقات التي تسببت فيها المؤسسة، وأدت إلى إيقاف قيد الزملاء الجدد بنقابة الصحفيين، صاحبة الحق الأصيل في التعامل كطرف أساسي فيما يتعلق بعلاقات العمل بين الصحفيين والمؤسسات الصحفية، وفتح باب التسويات العادلة للزملاء الراغبين في ترك المؤسسة بإرادتهم.

 

 

 

واعتذروا للجماعة الصحفية عما بدر من “قاسم”، في مداخلته الهاتفية مع برنامج “مانشت”، أمس الأول، من إساءة للصحفيين، كما قدموا الشكر والامتنان لنقيب الصحفيين يحيى قلاش ومجلس النقابة على وقوفهم إلى جوارهم.

 

 

 

واختتموا بيانهم بالتأكيد على تفويضهم نقابة الصحفيين للحديث باسمهم مع المؤسسة، مشددين على أنهم لن يتنازلوا عن حقوقهم المشروعة، مطالبين مؤسس الجريدة المهندس صلاح دياب وأعضاء مجلسي الإدارة والأمناء، بأن ينأوا بأنفسهم عن “المذبحة المنتظرة”.

 

 

 

 

ابلتبلابلا

 

 

بيسبسيبسي

 

 

بثقفصثقفثقف

 

 

التلا

 

ثقبلغاق

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot