كاتب سوداني وثق لحقبة البشير في رواياته - المراقب كاتب سوداني وثق لحقبة البشير في رواياته - المراقب

الخميس 18 يوليو 2019 - 1:47 م بتوقيت القاهرة

replica omega

كاتب سوداني وثق لحقبة البشير في رواياته

الأحد 14 ,أبريل 2019 - 2:08 م

المراقب : أميل أمين

في ظل الثورة السودانية التي انتهت بسقوط نظام الرئيس عمر البشير، فإن الحديث يدور عن ثلاثين سنة من الحصار والتحولات الاجتماعية والاقتصادية، ويكون السؤال هنا حول دور الأدب السوداني بالتحديد فن الرواية.

في هذا الإطار يبرز الروائي السوداني عماد البليك الذي استطاع يصدر منذ عام 2004 وإلى الآن 12 رواية ومجموعتين قصصيتين تكاد تخلص هذه العقود الثلاثة، وحيث يعتبر من الكُتّاب غزيري الإنتاج.

هذا بالإضافة إلى مؤلفاته الأخرى في شؤون الأدب عامة والفكر والفلسفة.

ويقول البليك في مدونته على الفيسبوك: “استطيع أن أقولبكلفخرأننيوثقتلأحداثكثيرةفيرواياتيلحقبةالسقوط”.

في حين وعد بكتابة ثلاثية روائية على نهج ثلاثية نجيب محفوظ وغيرها في إحياء لهذا الجانب الروائي، وقال إن اسمها سوف يكون “ثلاثية السقوط”، وأن المعني بالسقوط هو “سقوط النظام” حيث كان شعار الثورة السودانية الأبرز، “تسقط بس”.

غير أنه أضاف موضحاً بأن السقوط هنا يجسد فكرة ما حدث في ثلاثين سنة، حيث سقط كل شيء تقريباً، وتغيرت الكثير من القيم الاجتماعية والحياة السودانية الأصيلة، فالنظام السابق خرّب كل مفاصل السودان واليوم قد آن الأوان لاستعادة الأمور إلى نصابها.
ومن أعماله المهمة:

– رواية دماء في الخرطوم عن (العطالة وصراع الأجهزة الأمنية).

– قارسيلا عن (حرب دارفور).

– بث مباشرعن (تضليل الإعلام والانتخابات).

– شاورما عن (حقبةالبشير وماقبلها والصقرالجارح).

– وحش القلزم عن (الإرهاب والصورة القبيحة).

– ماما ميركل عن (هجرة الشباب والموت في البحار).

– الأنهار العكرة عن (الضياع والغربة).

– المشمش الهندي عن (حرب الجنوب والجهاد الكاذب).

– الإمام الغجري عن (فساد الأنظمة والتدين الأجوف).

يوضح قائلا: “كنت أكتب وأكتب لأدرك اليوم مع نفسي أنما كتبته سيكون مهما في لحظته”، مشيرا إلى أن الكاتب عليه أن يكتب ما دام يشعر بأن لديه ما يقوله وأن الزمن هو الذي يقرر جدوى ما يقوم به.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot