لجنة الفيروسات التنفسية: لم ندخل موجة كورونا الثانية.. وعلينا التعايش حتى وجود لقاح - المراقب لجنة الفيروسات التنفسية: لم ندخل موجة كورونا الثانية.. وعلينا التعايش حتى وجود لقاح - المراقب

الاثنين 30 نوفمبر 2020 - 12:07 م بتوقيت القاهرة

replica omega

لجنة الفيروسات التنفسية: لم ندخل موجة كورونا الثانية.. وعلينا التعايش حتى وجود لقاح

الإثنين 26 ,أكتوبر 2020 - 1:40 م

المراقب : متابعات

أرشيفية

قال عضو لجنة الفيروسات التنفسية العليا التابعة لوزارة التعليم العالي، الدكتور أشرف حاتم، إنه من الواجب علينا جميعا التعايش مع فيروس كورونا والذي يمكن أن يستمر على الأقل لمدة في المستقبل حتى يتم تجربة اللقاحات التي يتم إنتاجها حاليا.

وأضاف خلال ندوة “التعايش مع فيروس كورونا المستجد” بجامعة عين شمس، مساء أمس الأحد، أنه حتى الآن نحن في الموجة الأولى للفيروس ولم ندخل في الموجة الثانية كبعض الدول الأخرى ويجب التنبيه بضرورة غسيل اليدين دائما وعدم لمس الفم والعينين وضرورة الحذر والحرص والتعامل بجدية مع المرض.

وأشارت الأستاذة بكلية الطب وعضو لجنة الفيروسات التنفسية العليا، الدكتورة وجيدة أنور، إلى أن تخصص الصحة العامة هام جدا في الوقاية من الأمراض لأن الوقاية دائما خير من العلاج وهناك بعض الخطوات لتقوية جهاز المناعة منها النوم المبكر والأكل الصحي، بالإضافة للسعادة والبعد عن الاكتئاب، ممارسة بعض الرياضات الخفيفة وأخد الاحتياطات والإجراءات الاحترازية.

ولفت مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، الدكتور محمد عوض تاج الدين، إلى جهود الدولة في التعامل مع وباء كورونا بكل احترافية وجدية حتى من قبل ظهور أول حالة لمريض كورونا في مصر، مشيدًا بتوافر البنية التحتية والكوادر الطبية البشرية التي مثلت العمود الفقري للتعامل مع هذه الأزمة.

وأوضح أن هناك بعض الخطوات التي قامت بها الدولة بمجرد إعلان منظمة الصحة العالمية عن فيروس كورونا كوباء ومنها استدعاء الجالية المصرية من ووهان بالصين وعزلها للحد من انتشار المرض وتجهيز المدن الجامعية كمستشفيات عزل على أفضل طراز لاستقبال الحالات، وأيضا توفير التمويل اللازم لدعم مستشفيات الصدر في مصر.

وذكر أنه يحسب لجامعة عين شمس جهودها الداعمة للدولة في التصدي لجائحة كورونا من خلال مستشفياتها الجامعية كمستشفى الدمرداش وعين شمس التخصصي وتحويل مستشفى العبور لمستشفى عزل بالإضافة إلى تحويل المدن الجامعية لمستشفيات عزل وإقامة المستشفى الميداني.

من جانبه، قال رئيس الجمعية المصرية للطب النفسي، الدكتور أحمد عكاشة، إن الخوف الذي نعيشه الآن هو خوف نفسي بالمقام الأول لأن هذا النوع من الفيروس غير مسبوق في العالم ولا يوجد له علاج حتى الآن.

وأضاف أنه يوجد بعض النصائح التي يمكن ان تفيد في هذه المرحلة تتمثل في الابتعاد عن التوتر والقلق الزائد والعزلة وما تسببه من مشاكل عائلية ونفسية وعدم متابعه أخبار الكورونا بشكل مرضي والابتسامة بوصفها وقاية من المرض، والبعد عن المعلومات الخاطئة التي تقدمها وسائل التواصل الاجتماعى والتي تقدم معلومات محبطة وتسبب حالة من الهلع لدي مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، والأكل المفيد والبعد عن الحلويات والوجبات السريعة والإكثار من تناول الفواكة والأطعمة المفيدة.

فيما أكد الدكتور محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، أهمية التعايش مع فيروس كوفيد ١٩ في ظل الظروف العالمية المحيطة بنا، مقدمًا الشكر للقيادة السياسية التي تعاملت مع الوضع بحرفية شديدة وقدمت مستشفيات عزل على أعلى مستوى وقامت بتوفير كافة الأدوية والعقاقير الطبية التي احتاج إليها القطاع الصحي في الفترة الماضية.

وقال الدكتور عبد الفتاح سعود، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، إن مصر من الدول التي اتخذت إجراءات سريعة وحاسمة أدت إلى استمرار العملية التعليمية وتحويل الدراسة لصورة رقمية.

وأكد ضرورة الالتزام التام بالمعايير الصحية والإجراءات الاحترازية والتوعية في جميع الكليات بضرورة التباعد الاجتماعي والالتزام بارتداء الماسك الواقي، موضحًا أن نظام الإقامة في المدن الجامعية بشكل فردي لضمان عدم تعرض الطلاب لأي عدوى.

ولفت الدكتور أيمن صالح، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، إلى التأثير الاقتصادي للإغلاق الشامل على الدولة وعلى الأفراد والذي يمكن تفاديه من خلال اتباع الإجراءات الاحترازية والإجراءات الوقائية التي من شأنها أن تحافظ على صحة الآخرين.

وأشاد بتوافر الأدوية والعقاقير اللازمة لمواجهة الفيروس وأيضا توفير خط ساخن لأعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب للإبلاغ عن أي أعراض مرضية وعلاج الحالات.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot