"وايت نايتس" يهاجم رئيس الزمالك في بيان ناري - المراقب "وايت نايتس" يهاجم رئيس الزمالك في بيان ناري - المراقب

الاثنين 09 ديسمبر 2019 - 7:05 ص بتوقيت القاهرة

replica omega

“وايت نايتس” يهاجم رئيس الزمالك في بيان ناري

الأربعاء 10 ,فبراير 2016 - 4:23 م

المراقب : سيد متولي

وابت نايتس

أصدرت رابطة “وايت نايتس” المنتمية لجماهير نادي الزمالك بيانا ناريا تهاجم فيه رئيس القلعة البيضاء مرتضى منصور.

 

كانت الرابطة قد تجمعت أول أمس في حديقة الفسطاط لتأبين شهداء الدفاع الجوي مطالبين بإعدام رئيس الزمالك مرتضى منصور.

 

وقالت الرابطة في بيان نشرته على الصفة الرسمية لها على “فيس بوك” إنها لن تسمح أن يعود نادي الزمالك إلى الوراء مؤكدة أنها ستعيد النادي إلى الطريق الصحيح مهما تكلف الأمر.

 

وجاء البيان :

 

“الشعب يريد إعدام مرتضى منصور”

كان الهتاف الذي زلزل سماء القاهرة في ليلة الثامن من فبراير، في الذكرى السنوية الأولى لمذبحة الدفاع الجوي
هتافٌ خرج من حناجر أهالي الشهداء والمعتقلين وآلاف المصريين الذين حضروا من أجل شهدائهم.. خرج الهتاف ليهز أركان “مصر القديمة”
إجتمعت جماهير الزمالك وعموم الشعب المصري أول أمس من أجل إحياء ذكرى شهدائها وعودة حقوق من سقطوا حبًا في ألوان ناديهم..
إجتمعت الجماهير لترفع تيفو الشيطان والملاك (الذي كان تم إعداده لمباراة الـ8 من فبراير يوم المجزرة)، بدخلة كانت رسالتها واضحة إلى الشيطان: نحن لا نستسلم، بل نعيش ونموت بشرف الأولتراس

لم يكن لجماهير الزمالك خيارٌ سوى إقامة ذكرى شهدائهم في أحد الأماكن العامة في قلب القاهرة.. بعد أن حول المعتوه مقر نادي الزمالك إلى ثكنة عسكرية وسجن كبير لا يدخله سواه .. وبعد أن غير الإسم التاريخي لستاد حلمي زامورا، قبل أن يقرر هدم المدرجات ليمنع الجماهير من التواجد داخل النادي..

ذهب المعتوه إلى آخر الطريق .. وإفتعل أزمة من الهواء عن ملعب مباراة الديربي المقرر لها مساء البارحة، فملأ القنوات صراخًا وضجيجًا ليغطي على ذكرى المذبحة؛ فمن الطبيعي أن يحاول المجرم لفت إنتباه الناس وشغلهم عن جريمته.. كعادته دائمًا في إفتعال الأزمات والمشاكل -ولا مانع من إزهاق بعض العشرات من الأرواح- مع كافة فئات وأطياف الشعب المصري، بينما كان هو أحد الأسباب الرئيسية في إفساد أي مشروع لعودة الجماهير للمدرجات، لأنه يعلم أن الجماهير ستقول الحقيقة التي ترتعد فرائصه منها: أنه دبر مذبحة لجماهير الزمالك في الدفاع الجوي، قبل أن يعتمد على ابن عمه “محمد نبيه أحمد منصور” ليقوم بتزوير التحقيقات قضية المذبحة التي هو طرفٌ رئيسي فيها، كي تحول إلى قضية متهم فيها جماهير كرة القدم بقتل أنفسهم!!

فلا نفهم بأي سلطة يتحرك هذا الكهل المجنون والمصاب بجنون العظمة والنرجسية، لينخر في جسد المجتمع المصري بأساليبه الفجة والبذيئة التي تملأ الشاشات سبابًا في الجميع، مدعيًا علينا الشرف والنبل وهو محامي الرشاوي الذي تم فصله من عمله في السلك القضائي بعد أن طلب الحصول على رشوة في إحدى القضايا التي تحولت إلى فيلم سينمائي شهير فيما بعد.. ناهيك عن أدواره الأخرى التي لعبها كقاتل وهارب من العدالة التي يدعي ليل نهار الدفاع عنها، وعندما طلبته العدالة بتهمة قتل المتظاهرين من قبل، إختبأ في بيته وتحدى الجميع في مداخلاته على شاشات التلفاز.. لولا هذا السفاح المجنون لما قُتل الـ20 شهيد، ولكانت مباريات الكرة بحضور جماهير منذ العام الماضي.. ولكن القاتل أبدًا لن يترك منبرًا مفتوحًا لقول الحقيقة التي تدينه، فالحقيقة ترعبه وتخيفه، وتقتله..

ورغم كل محاولاته البائسة.. حضر الجميع، جماهير الزمالك من جميع المحافظات ومشجعي الفرق الأخرى، وفي مقدمتهم أهالي وأسر شهدائنا ومعتقلينا .. حضروا جميعًا لإحياء ذكرى شهدائهم والمطالبة بحقوق الشهداء ومحاسبة المجرم على جريمته..

الجريمة التي كان لها أربعة أطراف رئيسية إشتركوا جميعًا ليكونوا معًا أركان الجريمة الكاملة:

1- مدبر المذبحة: مرتضى منصور
2- منفذ المذبحة: محمد إبراهيم (وزير الداخلية السابق)
3- مُزيف الحقائق: الإعلام
4- مُزور الحقائق: الطب الشرعي

وقدمت جماهير الزمالك مطالبها المشروعة الـ5 أمام الجميع، المطالب التي ستشفي القليل من غليل أهالي الشهدا والمعتقلين وتمنحهم الأمل في إمكانية عودة حقوق فلذات أكبادهم المهدورة، وأخذ العدالة لمجراها:

1- تقديم القاتل مرتضى أحمد محمد منصور للمحاكمة
(رقم قومي: 25206170101652)
2- إعادة فتح التحقيقات في قضية مذبحة الدفاع الجوي
3- تشكيل لجنة رسمية للإشراف على سير التحقيقات في قضايا شهداء الكرة
(بمندوبين من الجهات الرسمية، وممثل عن أهالي شهداء الزمالك والأهلي)
4- الإفراج عن جماهير الزمالك المعتقلين على ذمة قضايا ملفقة
(بعد أن أضيف إليهم 17 معتقلًا جديدًا صباح أول أمس، في مسرحية الإغتيال المزعومة، وبتهمة إقتحام نادي الزمالك!!)
5- عودة الجماهير للمدرجات
وها هو نادينا الحبيب في هذه الأيام يحصد ما زرعه مجلس القتلة، بالصوت العالي والتدخل في كل كبيرة وصغيرة وكأن النادي تحول إلى عزبة تحكمها عصابة من معدومي الضمير الذين لا يسعون سوا وراء المجد الشخصي والشهرة وإستغلال إسم الزمالك للظهور في شاشات التلفاز والحملات الإنتخابية التي تخلط السياسة بكرة القدم.

فبعد أن قُتلت الجماهير وسُجنت الجماهير وهُدمت المدرجات ودُمر إستقرار فريق الكرة وتحول النادي إلى عزبة مرتضى وأولاده وأعوانه.. سيكون من الحماقة أن تظن تلك العصابة أن جماهير الزمالك التي ضحت بحياتها من قبل من أجل رفعة إسم هذا النادي وعودته إلى الطريق الصحيح، سترضى السكوت عن ما يحدث أو تترك ناديها لعبةً في يد مجموعة من السفهاء

ونحن لا نرضي بأن يكون فريق الكرة بناد شعبيته جارفة مثل الزمالك، أن يكون بعيدا كل البعد عن مؤازرة و تحميس الجماهير، والتي تكون سببا رئيسيا لحثهم علي قيمة الكيان وروح الفريق، لأن معظمهم لم يتعرضوا للضغظ الجماهيري من قبل الا في ملاعب المنافسين فقط..

لن تسمح المجموعة أبدًا أن يعود نادي الزمالك إلى الوراء أو يفسده المفسدون أيًا كانوا.. وسنعيد نادينا إلى الطريق الصحيح مهما تكلف الأمر.. فهذا النادي كان ولازال وسيظل، ملكًا لجماهيره

أما أنت، فعليك أن تعلم أننا لن نقبل وجود أمثالك من المجرمين على رأس إدارة نادينا الحبيب، فأمثالك لا يليق بهم سوى السجون مع القتلة والمرتشين واللصوص والفاسدين .. وهو مكانك الذي ستنتهي إليه عما قريب

لقد كنا دائمًا وأبدًا حصنًا لهذا الكيان وجماهيره الوفية، وسندافع عن حقوق شهدائنا الأبطال ونادينا مهما تكلف الأمر.. لن ننسى ماحدث في الـ8 من فبراير.. لن ننسى كل المتهمين بقتلنا، ولن نسامح!”.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

replica hublot