الدكتور علي السلمي .. اقتراح للخروج من مأزق تيران وصنافير - المراقب الدكتور علي السلمي .. اقتراح للخروج من مأزق تيران وصنافير - المراقب

الثلاثاء 24 اكتوبر 2017 - 6:29 ص بتوقيت القاهرة

replica omega
2

اقتراح للخروج من مأزق تيران وصنافير
 أ.د. علي السلمي

 اشتعل المشهد الوطني في مصر بعد موافقة مجلس النواب على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية بما تتضمنه من تسليم جزيرتي تيران وصنافير “المصريتان” إلى المملكة. وقد انقسم المصريون إلى فريقين؛ الفريق المعارض للاتفاقية ـ وهو في اعتقادي أغلبية الشعب المصري ـ

الذين يستندون إلى حكم محكمة القضاء الإداري في 21 يونيو 2016 ببطلان تلك الاتفاقية وعدم مشروعية التنازل عن الجزيرتين اللتين أكد الحكم أنهما مصريتان، والذي تم تأييده بحكم المحكمة الإدارية العليا في 16 يناير 2017، ومن ثم أصبح حكم القضاء نهائياً وباتاً واجب التنفيذ! والفريق المؤيد للاتفاقية ـ وهو في اعتقادي يمثل أقلية ـ تتركز في ائتلاف دعم مصر ومناصريه في مجلس النواب فضلاً عن إعلاميين ومشايعين للرئيس السيسي ظناً منهم أن توقيع الاتفاقية قد تم بموافقته! والآن، يصبح الرئيس السيسي في موقف الحكم بين السلطات الذي عليه الانتصار لما يقضي به الدستور وأحكام القضاء، والذي سبق له الانحياز للإرادة الشعبية في 3 يوليو 2013 حيث وقفت القوات المسلحة بقيادته مع مطالب الشعب في ثورة 30 يونيو 2013.

وللخروج من مأزق الاتفاقية ـ المرفوضة شعبياً والمحكوم ببطلانها قضائياً ـ نقترح ما يلي:

أولاً: عدم تصديق الرئيس السيسي على قرار مجلس النواب بالموافقة عليها.

ثانياً: أن يشرح الرئيس لخادم الحرمين الملك سلمان الموقف الدستوري والقضائي المناهض للاتفاقية، وتوضيح الأثر المدمر على استقرار مصر حال تصديقه عليها والتأثير السلبي على قدرة الدولة المصرية على مساندة السعودية ودول الخليج بالدرجة الأولى في مكافحة الإرهاب وإحكام مقاطعة دولة قطر وغيرها من الدول المساندة والممولة للتنظيمات الإرهابية.

ثالثا: حل مجلس النواب ودعوة المصريين إلى انتخاب مجلس جديد وفقاً للمادة 137 من الدستور التي تقضي “لا يجوز لرئيس الجمهورية حل مجلس النواب إلا عند الضرورة، وبقرار مسبب هو عدم رضاء الأغلبية من المصريين على قرار المجلس بالموافقة على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية والمعارضة الوطنية لتسليم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.

رابعاً: يصدر رئيس الجمهورية قراراً بوقف جلسات المجلس، وإجراء الاستفتاء على الحل خلال عشرين يومًا على الأكثر، فإذا وافق المشاركون فى الاستفتاء بأغلبية الأصوات الصحيحة، أصدر رئيس الجمهورية قرار الحل، ودعا إلى انتخابات جديدة خلال ثلاثين يومًا على الأكثر من تاريخ صدور القرار. ويجتمع المجلس الجديد خلال الأيام العشرة التالية لإعلان النتيجة النهائية خامساً: قبول استقالة الحكومة الحالية وتكليف شخصية وطنية بتشكيل حكومة جديدة تحظي بالقبول الشعبي وتقوم بتنفيذ برنامج وطني شامل يُخرج مصر من أزماتها الاقتصادية والسياسية والمجتمعية.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

replica hublot