السيد العادلي يكتب عن.. الشاب النموذج.. والنموذج القدوة ..!! - المراقب السيد العادلي يكتب عن.. الشاب النموذج.. والنموذج القدوة ..!! - المراقب

الاثنين 30 مارس 2020 - 8:50 ص بتوقيت القاهرة

replica omega

أحاول البعد قدر الإمكان عن وسائل التواصل الاجتماعي هذه الفترة ربما لملل لأسباب عديدة أو انعدام الأخلاق وتدني مستوي الحوار لمجموعة من مرتزقة الفكر الجديد والسفسطائيين الجدد وهم معروفون ويعلمون جيدا أنهم منبوذون من المجتمع الذي أصبح يفرق الطيب من الخبيث والمنافق من الصادق ويعلم أيضا الرجل الخدوم الحقيقي من الخدوم المزيف الذي يجتمع حوله مجموعة أكثر نفاقا ويصورون له أنه المهدي المنتظر لهذا الزمان .

وقد لفت نظري اليوم وأنا أتصفح موقعي الخاص علي مواقع التوصل الاجتماعي سواء توتير أو فيسبوك “تويته ” لشاب جميل ينتمي لقرية مجاورة لقريتي بمركز قويسنا بالمنوفية وهي قرية ” كفر ميت العبسي ” حيث عرض هذا الرجل خدمة جليلة علي أهل قريته وطلب من غير القادرين أن يعالجهم علي نفقته الخاصة وتقديم كل سبل الدعم، والتقيت هذا الرجل عدة مرات لا تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة، لكن سبحان الله عندما تلتقيه تشعر بالراحة النفسية من خلال ابتسامته البسيطة الجميلة التي لا تفارقه أبدا، وتشعر بأنه مصدر إسعاد لمن حوله .

في الحقيقة أن مثل هذا الشاب موجود بكثرة في مجتمعنا وأشعر بالسعادة الغامرة لأنني دائما أراهن علي الشباب، وهو قضيتي الأكبر منذ أن كنت شابا من خلال حزب شباب مصر الذي أتشرف برئاسته الآن والذي يضع الشباب في مقدمة الصفوف بما يمتلك من فكر واعي مستنير رغم حالة الإحباط التي تنتاب البعض لأسباب عديدة منها البطالة وإهمال الدولة وأشياء أخري وقد حققت بالفعل اتصال مباشر مع الأستاذ أحمد عبد المنعم الشاب صاحب وشكرته علي دعوته الكريمة وقربه من الغلابة في قريته، وكان رده الجميل أيضا حينما قال لي .. ربما أعطاني الله من أجل أهلي في بلدي، شعرت حينها أن الدنيا بخير وأن شبابنا بخير وأن هذا البلد ستظل شامخة قوية وأبدية مادامت هذه النماذج موجودة في بلادنا وتسعي لعمل الخير الغير مشروط .

من هنا يجب أن ندرك جيدا أن الأوطان تزدهر بشبابها، لما لهم من دورٌ مهمٌ في بناء المجتمع متمثلاً بحضاراته وإنجازاته، وتقدمه وتطوره، فهم عماد الوطن والأمة، وهم من يساهمون في نجاحه والدفاع عن القضايا العامة فيه، كما أنّهم صنّاع القرارات؛ وهم الأيادي العاملة اللازمة لبنائه وإنعاشه، وتحريك عجلة الاقتصاد فيه، وهم محرّك المشاريع التعاونية والتطوعية، يُضاف إلى ذلك ، إنّهم الدم الذي يجري في عروق هذا الوطن فيحركه لينهض بين الأمم، فبالشباب تتباهى أوطاننا في محافل العلم وساحات التطور والابتكار، إنهم وقود التغيير الذي يتحوّل من خلاله الفساد إلى صلاح، والظلام إلى نور، والضعف إلي قوة.

نموذج أحمد عبد المنعم ابن قرية كفر ميت العبسي أحد هذه النماذج المضيئة موجود بكثرة في بلدنا ويجب الاهتمام وتعميم التجربة في القرى المجاورة خاصة وأن الريف مازال يعاني من الفقر ويحتاج إلي رعاية واهتمام من القادرين .. واجبي الآن أن أوجه رسالة شكر عميق لهذا الشاب صاحب هذه المبادرة و وصاحب التجربة الرائعة.. شكرا جزيلا لنموذج يحتذي به في الخير من خلال تقديم نموذج قدوة للجميع.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Email: eladly55@gmail.com


							
FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

replica hublot