السيد العادلي.. خفافيش الوطني تتحالف مع الشيطان..!! - المراقب السيد العادلي.. خفافيش الوطني تتحالف مع الشيطان..!! - المراقب

الأربعاء 17 اكتوبر 2018 - 10:16 ص بتوقيت القاهرة

replica omega

السيد العادلي

 

 

علي طريقة الفيلم السينمائي الرائع ” هي فوضي ” الذي يتناول موضوع الفساد في مصر، تدور أحداث الفيلم في الزمن الحالي ويروي قصة تدور بشكل أساسي حول شخصية واحدة، كما يبرز الفيلم الفساد المتجسد في القمع المباشر والرشوة والمحسوبية والتزوير والتهديد والوعيد كما يبرز الفيلم نوعا من المقاومة وصولا إلى ثورة جماعية في النهاية، كما يجسد الفيلم نموذج واقعي – ومؤسف في ذات الوقت – لجبروت السلطة وبلوغها أقصى درجات القهر والطغيان وذلك من خلال شخصية حاتم أمين الشرطة الذي يستغل منصبه أسوأ استغلال لتحقيق مآربه ومصالحه الشخصية، حيث يتمكن حاتم من امتلاك كل ما يشتهيه إلا أن قلب جارته المدرسة الشابة نور الذي يستعصى عليه حيث تفضل عليه وكيل النيابة الشاب شريف وهو ابن ناظرة المدرسة التي تعمل بها، و تتوالى الأحداث في الفيلم ما بين مواجهات بين قهر السلطة (ممثلة في أمين الشرطة حاتم) وضمير المجتمع (ممثلاً في وكيل النيابة الشاب شريف) وتنتهي الأحداث بالثورة الجماعية ضد أمين الشرطة والذي أدي إلي اعترف الوزارة نفسها بان موظف صغير تسبب في ضياع مجهود مؤسسة هامة بالدولة المصرية.

 

هذا النموذج السيئ يكرر نفسه في احدي قري المنوفية بمركز قويسنا حيث وصلني مئات الرسائل التي تفيد إلي ظهور حاتم جديد في احدي قري قويسنا لكن هذه المرة في أحد المجالس المحلية بالمركز وفي قرية كل سكانها أناس مسالمون ويحكمها الطيبة ويعرفون الله جيدا، وينظرون إلي هذه الحالة بأنها غريبة عنهم وأن هناك من يحرك الفاسد الذي يحتمي بثياب المجلس المحلي لتنفيذ مخطط فساد هو نفسه لا يعلمه .

 

فما هي حكاية حاتم ملك البيئة ..!!

حاتم الجديد أصبح مسئول عن ملف البيئة في مجلس القرية فزادت علاقته مع مجموعة حرافيش الحزب الوطني المنحل وعضو ينتمي لحزب النور السلفي المتاجر بالدين والسياسة معا ويدعي أنه علي علاقة بأحد أعضاء الإخوان المسلمين من محافظة الغربية ويملك عصا سحرية لحل الأزمات والمشاكل التي يتعرض لها الناس الطيبة في هذه القرية، لكن الحقيقة تقول أن كل هدفه التخريب.

 

وقام حاتم بتهديد المواطنين وكل من تسول له نفسه الاقتراب أو التصوير من عصابة الوطني المنحل لدرجة أنه استعان بأحد موظفي جهاز حساس بالدولة وقام بالاتصال بأحد المواطنين وتهديده مستخدما رقم خاص وقام حاتم بتهديد هذا الرجل علي مرآي ومسمع من الجميع وأمام رئيس المجلس الذي أكد لي أنه لا يستطيع أن يفعل له شيء لأن العصابة التي تسانده تمتلك ريموت كنترول تحرك كل أجهزة الدولة بهذا الريموت كما تدعي وإذا غضبت علي أحد فإن هذا الغضب قد يساوي غضب الله أو يزيد وأن الله سبحانه وتعالي يسامح من يخطئ ولكن الويل كل الويل لمن ينال غضب عصابة الوطني المنحل وعضو النور السلفي التي قيل أنها تسعي لتأسيس دويلة موازية للدولة وسيطلق عليها ” جمهورية حاتم الجديدة ” وعلي طريقة الراحل ” خالد صالح ” الذي قام ببطولة فيلم ” هي فوضي ” وقف الرجل قائلا اللي ملهوش خير في حاتم يبقي خاين للبلد وملهوش خير في مصر قام حاتم بهدم منزله وجمع أموال من بعض المواطنين مرة بالتهديد ومرة بالترغيب ومرات عديدة متسولا وقام مجموعة الحزب الوطني المنحل وعضو حزب النور السلفي بجمع تبرعات لحالات مرضية كثيرة بالقرية وتحويلها مباشرة لحساب حاتم لاستكمال بناء المنزل العامر الذي أقيم علي أنقاض الغلابة من أهالي القرية .

 

حاتم لم يكتف بهذا الأمر فقط بل قام بالنصب علي وزارة الأوقاف بالتعاون مع أحد الموظفين بإحدى شركات السيراميك ونجح في الحصول علي ختم من الأوقاف لأحد مساجد القرية يفيد أن هذا المسجد يحتاج إلي سيراميك لتجديده ولولا يقظة أئمة القرية الذين أجهضوا مخطط حاتم ورفيقه لاكتمل مخطط النصب المحكم الذي يجيده وهو الأمر الذي تسبب في حالة من الغضب العارم لدي مواطني قرية العلم والإيمان كما يطلق عليها الذين يستنكرون مثل هذه التصرفات، ومتسائلين في نفس الوقت.

 

من يقف خلف هذا الموظف الفاسد الذي يسيء في المقام الأول إلي وزارة خدمية ولها علاقات متشعبة بكل طبقات المجتمع، ومن سمح بعودة حرامية الحزب الوطني المنحل إلي  واجهة المشهد من جديد،.. ولماذا تصر هذه العصابة علي الوقوف ضد إرادة قرية آمنة وأهلها مسالمون .

 

فضولي الصحفي جعلني أبحث جيدا عن خبايا هذا الموضوع خاصة وأنني غير مصدق هذا الكلام بالمرة لأنه من غير المعقول أن يخرج موظف صغير وعصابته التي تعتبر مزيج من ألد أعداء للدولة والتي تتكون من  أحد أعضاء  حزب النور السلفي الذي ينخر في الجسد المصري مستخدما ستار الشرعية وحرافيش الحزب الوطني الذين يروجون بأنهم علي علاقات وطيدة بالأجهزة الحساسة في الدولة وأن كلمتهم مسموعة والويل كل الويل لمن ينال غضب هذه العصابة التي تسببت حتي الآن في إحداث فرقة بين مواطني القرية الغلابة بجانب عضو الإخوان الذي نجح في إدارة المشهد من خلف الستار وبالتحديد من محافظة الغربية كي يقف موقف المتفرج علي هذا الفيلم المسيء و صحفي بأحد الصحف القومية تم تعيينة بالواسطة والمحسوبية موجود باستمرار علي مؤائد أفراد العصابة ويقنعهم بانه يدير المحافظة بداية من المحافظ الذي تم القبض عليه في قضية الرشوة الشهيرة التي هزت مصر حتي أصغر المؤسسات وسكرتير بأحد المدارس يدعي أنه صحفي وله علاقات هو الآخر مع طوب الأرض كما يدعي ويقوم بتهديد أصحاب المصانع في المنطقة الصناعية بقويسنا علي طريقة الدفع أو نشر فضائحهم .

 

كل افراد هذه العصابة اتفقت علي كيان الدولة المصرية وتوحدت ضد إرادة الرئيس عبد الفتاح السيسي والقيادة السياسية الي تعهدت بمحاربة ومكافحة الفساد ووقفت ضد ارادة قرية كل أهلها مسالمون ومتحابون فيما بينهم وشبابها المثقف الواعي الذي يلفظ مثل هذه التصرفات الغير مسئولة من حاتم و عصابته التي تحميه و تسير عكس التيار الإصلاحي الذي تشهده البلاد وكأنها تقول للرئيس ” اذهب أنت وحكومتك .. أصلح ما شئت .. وإنا هنا قاعدون لهدم كل من يحارب الفساد .. أعتقد أن هذه الرسالة يجب أن يعلم عنها الرئيس كل شيء خاصة وانه الذي تعهد بالقضاء علي الإرهاب والفساد في وقت واحد وان الدولة تتخذ خطوات جادة لمحاربة الإرهاب والفساد، في الوقت الذي يأتي  فاسدون ويتحدون إرادة شعب ورئيس ومؤسسات تحارب هذا الفساد .

 

في النهاية .. هذه المهازل أضعها علي مكتب اللواء أبو بكر الجندي وزير التنمية المحلية الذي لن يرض بهذه المهازل خاصة وأنا أعرف الرجل جيدا من خلال مواقف ولقاءات كثيرة وأضعها أيضا علي المكاتب السياسية بالدولة المصرية وأعلم جيدا مدي المعاناة التي يمرون بها بسبب مثل هؤلاء الجهلة الذين يريدون وقف مسيرة الإصلاح الإداري الذي تقوم به الدولة بعد تولي رجل ضحي بهدوء بيته وعرض حياته للخطر وهو الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي فضل مصلحة البلاد علي مصلحته الشخصية ووقف علي الحياد في ثورة يونيه ولو فشلت الثورة لا قدر الله لكان الرئيس الآن في موقف لا يحسد عليه لان التيار الأخر يستخدم العنف المغلف بالدين وكان يسانده في الخفاء ومازال حزب النور السلفي والأحزاب التي تتغني بالديمقراطية الدينية ومازال هناك أعضاء يصفقون للجماعة الإرهابية في الخفاء ويمسحون ذقونهم ويخرجون في الملأ ليعلنوا أنهم يساندون الرئيس، وهم في الحقيقة يخربون ومعهم مجموعة حرافيش الحزب الوطني المنحل .. اللهم أحفظ مصر وشعبها من شر أعداء الداخل قبل أعداء الخارج .

وللحديث بقية …!!

………………………

E:eladly55@gmail.com

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

replica hublot