انضباط المرور في مصر..!! - المراقب انضباط المرور في مصر..!! - المراقب

الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 2:08 ص بتوقيت القاهرة

replica omega

  نادر جوهر

في كل أنحاء العالم يوجد عدد من قواعد المرور الرئيسيه، وهي للأسف غير مطبقه في مصر، لايعترف بها السائقين، بل لم يسمعوا عنها من قبل، ولا يراعيها رجال المرور عند تواجدهم  بالشارع، ولا تستخدمها النيابة في تحقيقاتها. وابسط هذه القواعد هي انه عند دخول التقاطع فان الاولويه للقادم من اليمين، وعند الدخول للميدان فالأولوية لمن هو في الميدان، او الصانيه كما يطلق عليها العامه.

 وفي جميع الشوارع الجانبيه، وقبل دخول الشارع الرئيسى، هناك خط ابيض عريض في نهايه الشارع الجانبي، وعلامه ستوب عندما تصل اليه فإنك توقف السياره تماما، وتنظر يميناً وشمالا ثم تدخل الشارع الرئيسى، اما الالتزام بالحاره المرورية، أي السير بين الخطين الأبيضين، هو شيء مقدس، ولاتغيير للحاره المرورية الا بعد وضع اشاره التنبيه بالاتجاه يميناً أو يسارا، والتأكد من عدم وجود سياره مقتربه، علما بأن وضعك اشاره التنبيه للدوران، لاتعطيك الحق الا في حاله عدم وجود سياره مقتربه.

اما في مصر، فأولويه المرور هي للموجود في الشارع الرئيسى، عن القادم من الشارع الجانبي، ولكن كيف تعلم انك تدخل شارع رئيسى اثناء قيادتك مع انعدام وجود العلامه المرورية الداله علي ذلك، فأصبح العرف السائد هو المرور للاقوي، فالسياره النقل تمر قبل الباص، والباص له أولويته عن الميني باص، والذي بدوره له أولويته عن سياره الدفع الرباعي، التي تأتي قبل السياره الملاكي، وحتي الملاكي فان سيارتك القديمة تمر قبل السياره غاليه الثمن، وأحيانا يمر الأكثر جرأه القادر علي المخاطرة.

اما الاستثناء فهو لميكروباس الأجرة، لانه سيمر ويتعداك سواء أردت ام لم ترد، فهو كاسر لكل القواعد المرورية والاخلاقيه ودون رادع. اما الالتزام بالحاره المرورية، فالكثير من السائقين يظنون ان الخط الأبيض المرسوم علي الأرض لتحديد الحاره المرورية، هو دليلهم للقياده، فيكون في منتصف السياره، ويظن الكثيرون ان وضعهم اشاره التنبيه للدوران او الاتجاه يميناً او يسارا او حتي تغيير الحاره المرورية، تعطيه أولويته في المرور أمامك، ويسقط شرط وجود مسافه كافيه، او سياره مقتربه، ولهذا كثيرا مانفاجأ بالسيارة التي تسير بجانبك تقفز أمامك، وتضطرك لعمل ضغطه قويه علي الفرامل، مخاطرا بان من هو خلفك قد لايستطيع التهدئه، او تنحرف للحاره المرورية المجاورة ، مخاطرا أيضا بقدره من هو قادم بجانبك علي التهدئه او التوقف.ناهيك عن فوضي المطبات الصناعية، وخطورتها وفوضي الدراجات الناريه.

عدم اتباع هذه القواعد الرئيسيه الموجودة في كل دول العالم، تتسبب في حوادث احتكاكات وإصابات بدنيه عند القياده داخل المدن، اما علي الطرق السريعة فإنها قاتله، وهذا هو السبب في اننا الدوله الأولي عالميا في عدد قتلي حوادث الطريق، ولانري حتي الآن خطه قوميه للحد من عدد القتلى علي الطريق، وكأن هذه الحوادث هي الوسيله الوحيدة للحد من الكثافه السكانيه وتنظيم النسل.

رجال المرور لايطلبون تطبيق قواعد المرور من قاده السيارات، ويتركز عملهم في الطرق السريعه في أمرين، أولهما  التأكد من أوراق السياره ورخصه القياده وسريان تاريخهم، والثاني هو سرعه السياره بتوسعهم في استخدام الرادار. اما داخل المدينه فهو عمل مخالفه الركن في الممنوع. لم يسبق لنا مشاهدتهم يوقفون سياره نقل لقيادتها في أقصي يسار الطريق، او مشاهده مطاردتهم احد قائدي السيارات الذي يقوم بعمل مايطلق عليه الغُرز، او تعدي السيارات يميناً ويسارآ بسرعه فائقه وبخطورة، او سيارات الشباب المتسابقة، او اعتراضهم علي المطبات الصناعية التي يُنشأها الأهالي، او وضعهم لمواصفات وأماكن المطبات الصناعية لتلتزم بها المحليات. اما تدخلهم في حاله الحوادث التي فيها تلفيات في السياره، فإنها تتلخص في عمل محضر، ونعلم جميعا انه في حاله تلف سيارتك في حادث مروري فإنك لن تنال حقك بالقانون، وان عوضك هو علي الله.

حوادث المرور وعدم انضباطه هي القاتل الاول لأبنائنا وأحبائنا، وهي كابوس يومي يهدد حياتنا، وأصبح عامل مؤثر علي السياحه، ويستحق الامر اهتماما واولويه من الحكومه والمواطن.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

replica hublot