عن الديمقراطية.. من واقع نقاشات دائرة - المراقب عن الديمقراطية.. من واقع نقاشات دائرة - المراقب

الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 2:08 ص بتوقيت القاهرة

replica omega

عمرو حمزاوي

يتوالى فى الجامعات الغربية تنظيم ورش عمل ومؤتمرات تناقش صعود السياسيين الشعبويين ونجاحات أحزابهم فى الانتخابات البرلمانية والرئاسية فى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. وبشأن تفسير أسباب الصعود وشرح عوامل النجاح الشعبوى يرتكز جل الأفكار المطروحة إلى الأزمة المركبة التى تواجهها المبادئ الديمقراطية عالميا.

فمن جهة أولى، يتواصل اندفاع الولايات المتحدة وبعض البلدان الأوروبية وفى مقدمتها بريطانيا وفرنسا لتوظيف الأدوات العسكرية على نحو يتناقض مع قيم الديمقراطية، إن ١) فى سياق الحروب المستمرة على الإرهاب من غير اعتبار لضرورة المزج بين ضربات «الطائرات دون طيار» والضربات الصاروخية وبين مساعدة البلدان التى تنتشر بها البيئات القابلة للإرهاب وللعنف فى العالم العربى ــ الإسلامى، وفى بعض مناطق غرب أفريقيا على لملمة أشلاء دولها الوطنية وعلى التأسيس لسيادة القانون وعلى مواجهة الفقر والتخلف والتطرف بجهود تنموية جادة، أو ٢) فى سياق العصف بسيادة بعض البلدان وتفتيت دولها الوطنية غزوا واحتلالا كما حدث فى أفغانستان والعراق أو تدخلا عسكريا مباشرا فى الحروب الأهلية كحالة الصومال فى تسعينيات القرن الماضى أو دورا عسكريا محدودا يقتصر على الضربات الجوية وعلى تسليح بعض المجموعات المحلية لحسم صراع على السلطة ثم ترك الأمور لحروب الكل ضد الكل العبثية كما فى ليبيا الآن، ٣) أو فى سياق استخدام القواعد العسكرية لحماية حكومات مستبدة وسلطوية والحفاظ على بقائها لكونها تضمن مصالح الغرب الحيوية ولتذهب الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات إلى الجحيم.

من جهة ثانية، وفى مقابل الاندفاع لتوظيف الأدوات العسكرية فى السياقات سابقة الذكر والمتناقضة مع القيم الديمقراطية، يتلكأ الغرب فى تحريك جيوشه وأساطيله وحاملات طائراته لمنع أو لإيقاف مذابح وجرائم الإبادة والجرائم ضد الإنسانية والتصفية العرقية والحروب الدينية حين تدور رحاها فى مناطق لا أهمية استراتيجية كبرى لها وتفرض خرائط دمائها على بلدان لا مصالح حيوية للغرب فيها أو حولها. وبذلك يتنصل الغرب من بقية التزاماته الأخلاقية والإنسانية التى أعلنها حين انتهت الحرب العالمية الثانية (1939ــ1945) بهزيمة الحكومات النازية والفاشية وتحررت البشرية من جرائمها المروعة والتى تضمنت صون حق الأمم والشعوب فى الحياة وتقرير المصير والسلم العالمى وعدم السماح أبدا بتكرر فظائع الإبادة والحرق والقتل والدمار والانتهاكات.
ثالثا، لم تتنازل الولايات المتحدة الأمريكية ومعها حلفاؤها فى أوروبا عن النزوع المستمر للهيمنة على العالم عبر فرض التبعية العلمية والتكنولوجية والاقتصادية والتجارية على البلدان غير الغربية، وعبر مواصلة تطوير وإنتاج العتاد العسكرى التقليدى وأسلحة الدمار الشامل واستتباع الكثير من البلدان بسباقات التسلح وبصادرات السلاح وبعروض «الحماية نظير القواعد والتسهيلات العسكرية»، وعبر الترويج الدائم لخطاب التفوق الغربى. والحصيلة هى أن البشرية لم يسبق لها أن عانت من مثل هذا الكم المرعب الراهن من الحروب الأهلية والمذابح وجرائم الإبادة وأعمال الإرهاب والعنف، ولم تقترب أبدا من الدرجة الراهنة من التدجيج بالسلاح التقليدى وبأسلحة الدمار الشامل.
***
من جهة رابعة، ولأن الغرب يغلب الهيمنة على العالم واستتباع بلدانه على التقدم الجماعى لبشرية تتوازن وتحقق أممها وشعوبها تنمية مستدامة تقضى على الفقر والتخلف والجهل وتتخلص من شرور الحروب والإرهاب والعنف وفظائع الإبادة وغيرها وتتضامن علميا وتكنولوجيا وإنسانيا فى مواجهة الأخطار البيئية والكوارث الطبيعية والتحديات الصحية (كالأيدز والأيبولا) المتجاوزة لحدود الدول الوطنية، لم ترتب سياسات دعم التنمية الأمريكية والأوروبية وبرامج نقل المعرفة العلمية والتكنولوجية والصناعية باتجاه البلدان غير الغربية والتى دوما ما يروج لها باعتبارها ترجمة مباشرة للقيم العالمية للديمقراطية سوى القليل من النتائج الإيجابية – والتى أعرفها هنا بخروج البلدان غير الغربية من وضعية التبعية للولايات المتحدة ولأوروبا ومن هوية المستهلكين الأبديين لإنتاج الغرب وتحولها إلى المشاركة والمنافسة فى التقدم العلمى والتكنولوجى والصناعى، وهو ما أنجزته اليابان وكوريا الجنوبية فى النصف الثانى من القرن العشرين وتنجزه اليوم الصين وبدرجة أقل كل من الهند وبعض البلدان الآسيوية الأخرى كماليزيا والبرازيل فى القارة اللاتينية.

خامسا، تتعلق أزمة المبادئ الديمقراطية والتراجع المستمر الذى يسجله الالتزام بها خارج الغرب بحضور أفكار كبرى بديلة تتصاعد فعاليتها المجتمعية والسياسية فى مخيلة وواقع الكثير من الأمم والشعوب. ويتمثل أبرز هذه الأفكار فى «التنمية السلطوية» التى تطرحها التجربة المعاصرة للعملاق الصينى الذى يحقق منذ تسعينيات القرن العشرين وإلى اليوم معدلات مبهرة للنمو فى الناتج القومى الإجمالى (تتراوح بين ٧ و ١١ بالمائة سنويا)، وينجز تنمية مستدامة تعتمد على قطاعات علمية وتكنولوجية وصناعية وزراعية عالية الإنتاجية ومرتفعة القدرة التنافسية وتحسن على نحو جذرى من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والظروف المعيشية والخدمات الأساسية لعدد هائل من البشر (يقترب التعداد الحالى للسكان فى الصين من مليار واربعمائة ألف)، ويطور شبكة عالمية هائلة من العلاقات الاقتصادية والتجارية تميل موازينها لصالحه ويراكم على إثرها موارد وثروات مالية غير مسبوقة فى تاريخه المعاصر، ويكتسب دوره فى جواره الآسيوى بمراكز القوة المختلفة المرتبطة باليابان وبالهند وبروسيا الآسيو ــ أوروبية نفوذا متصاعدا ويتبلور دوره العالمى فى إطار ندية كاملة مع الغرب الأمريكى والأوروبى. وتجربة العملاق الصينى، ومن هنا يأتى توصيفها كتنمية سلطوية، تستند إلى فك الارتباط على نحو شامل بين التقدم العلمى والتكنولوجى والصناعى وتنافسية اقتصاد السوق الحرة وبين اعتماد القيم الوطنية للديمقراطية ذات الصلة بسيادة القانون وصون حقوق الإنسان والحريات وتداول السلطة وحضور حياة سياسية وحزبية تعددية وحماية الأقليات. وهى بذلك، كما بالتزامها العالمى حفظ السلم والأمن الدوليين والامتناع عن التورط فى الصراعات العسكرية والحروب المسلحة (باستثناء بعض حروب القارة الآسيوية فى أربعينيات وخمسينيات وستينيات القرن العشرين، وأوضحها حرب الكوريتين وحرب فيتنام التى أشعلها التدخل العسكرى الأمريكى)، تقدم نموذجا مناوئا من جهة للديمقراطية الغربية جاذبيته فى الفاعلية الاقتصادية والاجتماعية ومتماهيا من جهة أخرى مع قيم عالمية سامية كحفظ السلم ونبذ الحروب على نحو يتفوق على ادعاءات الغرب الأمريكى والأوروبى فارغة المضمون.

***
سادسا، وأخيرا، ترتبط أزمة الديمقراطية خارج الغرب بالانهيارات المتكررة لمؤسسات الدولة وتهاوى السلم الأهلى فى العديد من المجتمعات الفقيرة ومحدودة النمو وبتعرض المواطن لمظالم وانتهاكات مروعة لحقه المقدس فى الحياة وبالتبعية لحقوقه وحرياته الأخرى. وللأسف تأتى اليوم بلاد العرب على رأس قائمة المعانين من انهيار الدول وضياع السلم الأهلى. هنا، وعلى وقع تنامى الوزن المدمر لحركات طائفية وعرقية ودينية ومذهبية وقبلية وجماعات عنف وعصابات إرهاب تستغل جميعا الفراغ الذى يحدثه تداعى المؤسسات وانتشار البيئات المجتمعية القابلة للعنف وللإرهاب فى ظل غياب السلم الأهلى وتراكم المظالم والانتهاكات تحدث جرائم مروعة ليست «داعش» إلا التعبير الأكثر وحشية ودموية لها. وعندها يستحيل الالتزام بالمبادئ الديمقراطية أو الدعوة إليها فى أحسن الأحوال إلى واقع مراوغ يتناقض مع واقع أمم وشعوب تسخنها بالكوارث والمآسى ثلاثية انهيار الدولة الوطنية وتهاوى السلم الأهلى وضياع المواطن، وتتلاشى قدرتها على الانفتاح على عموميات الحق والحرية.

 عمرو حمزاوي عمرو حمزاوي أستاذ مساعد العلوم السياسة بجامعة القاهرة وعضو سابق في مجلس الشعب درس العلوم السياسية والدراسات التنموية في القاهرة، لاهاي، وبرلين، وحصل على درجة الدكتوراة في فلسفة العلوم السياسية من جامعة برلين في ألمانيا. بين عامي 2005 و2009 عمل كباحث أول لسياسات الشرق الأوسط في وقفية كارنيجي للسلام الدولي (واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية)، وشغل بين عامي 2009 و2010 منصب مدير الأبحاث في مركز الشرق الأوسط لوقفية كارنيجي ببيروت، لبنان. انضم إلى قسم السياسة العامة والإدارة في الجامعة الأميركية بالقاهرة في عام 2011 كأستاذ مساعد للسياسة العامة حيث ما زال يعمل إلى اليوم، كما أنه يعمل أيضا كأستاذ مساعد للعلوم السياسية في قسم العلوم السياسية، جامعة القاهرة. يكتب صحفيا وأكاديميا عن قضايا الديمقراطية في مصر والعالم العربي، ومن بينها ثنائيات الحرية-القمع ووضعية الحركات السياسية والمجتمع المدني وسياسات وتوجهات نظم الحكم.

……………………
نقلا عن جريدة الشروق

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

replica hublot