قطر لاتستسلم.. نادر جوهر - المراقب

الجمعة 23 يونيو 2017 - 11:43 م بتوقيت القاهرة

replica omega
1

تمتزج السياسه في منطقه الخليج بالقبليه، فالسعودية هي القبيله الكبرى، وملك السعوديه هو شيخ القبيله، وتقبيل الرأس والطاعه للأكبر عاده لم تنته، رغم ان معظم من يتولون أمور السياسه الان في منطقه الخليج، هم خريجو الجامعات الامريكيه.

ولكن قطر تخرج عن السياق والقِبلٓية، ولاتحترم التقاليد الخليجيه الا مظهريا فقط. ويوجد تنافر بين قطر ومحيطها الخليجي والعربي، ويرجع ذلك لعده أسباب، أولها تبني سياسه الكُرْه والانتقام من جانب العائله المالكه القطريه، تجاه دول معينه، ابرزها السعوديه ومصر، بسبب عدم تقبلهما لانقلاب الأمير حمد بن جاسم علي والده، بل مساندتهم للمحاولة التي ارادت اعاده الاب المخلوع الي عرشه، وثانيا محاوله قطر حمايه عرش الحكم لدولتها الصغيره، بلعب دورا سياسيا اكبر من حجمها، وادعاء انها الدوله التقدمية وسط النظم العربيه القديمه القبليه، ويساند الدور السياسي دورا اقتصاديا، قائم علي الاستثمار الدولي، وفي شراء اهم العلامات التجارية الدوليه، والرموز المعماريه، وحتى الرياضيه.

اما السبب الثالث والاهم، فهو ايمان جزء من العائله المالكه القطريه بالفكر السلفي الجهادي، وهو ما تم استغلاله من قبل الجزء الحاكم من العائله، في تحقيق مآربهم في الانتقام من الدول العربيه الكبيره، وحتى إسقاط انظمه حكمها، مقابل تولي الانظمه الاسلاميه الحكم، حيث سيكون لقطر التي ساندتهم الهيمنه، والسيطره علي المنطقه بكاملها، ولو بدعم عثماني فارسي اخواني طالباني داعشي.

هبّه الدول العربيه ضد قطر، جاءت بعد ان تركوها لسنوات تعبث بانظمة حكمهم، وتبني وتمول جماعات متطرفه بالمال والسلاح، بل كانت الممول الرئيسي لاسقاط انظمه حكم عربيه، ابرزها ليبيا، وتتعامل مع العرب بوجهين، سواء بمجلس التعاون الخليجي، او بجامعه الدول العربيه، ولكن مع تطور الأمور الي قطع العلاقات، والحصار ورفض الحوار، الذي يتمخض عنه وعود واتفاقيات لاتقوم قطر بتنفيذها، ووضوح المطالَب التي طالبت الدول العربيه بها، فان قطر تقاوم ولا تستسلم، والأوراق التي تلعب بها هي، أولا المال والقوه الاقتصاديه المتشعبة في أوروبا وأجزاء اخري من العالم، والورقة الثانيه هي القاعده الامريكيه علي أراضيها، التي تستغلها أمريكا في عملياتها العسكريه اليومي، في العراق وسوريا، والتي يحتاج نقلها الي بلد مجاور الي المليارات والسنين، وثالثا المسانده التي تلقاها من جميع القوي الاسلاميه المتطرفه، بالاضافه لتركيا وإيران، وقد سارعت قطر بطلب دخول قوات تركيه لأراضيها، سيكون هدفها حمايه القصر الاميري في قطر، من قوات درع الجزيره السعوديه، التي سبق وان دخلت البحرين في خمسين دقيقه، لحمايه مليكها من الانقلاب الشيعي، وربما سيتطور الامر لدخول قوات الحرس الثوري الإيراني، وأيضا قوات من حزب الله، وهو الامر الذي لن تقبله السعوديه، وسيشعل حربا بالمنطقه، علما بان قطر ليست اليمن، فهي لاتملك جيشا قطريا بمعني الكلمه، او ميليشيات مسلحه، وشعبها غير جاهز ولايرغب او ينوي الدخول في حروب، حتي لو كانت من اجل العائله الحاكمه.

مازالت الدول العربيه المحاصره لقطر تملك مزيدا من العقوبات ضدها، التي ستكلف اقتصاد قطر الكثير، وتسبب ضغطا داخليا، ربما يؤدي الي تولي جزء آخر من العائله المالكه القطريه شئون البلاد، كما ان دول الحصار قد تطور من اسلوبها بتدويل القضيه، وتحويلها الي مجلس الامن، لاصدار مقاطعه دوليه، وربما إعطاء الكارت الأخضر للتدخل العسكري. ولكن الامر يحتاج منهم الي الموافقه الامريكيه، وحيث ان الامر هو وقف مسانده الإرهاب، فان استخدام الفيتو من الدول الاوروبيه، او الصين سيكون صعبا. بالاضافه الي ان قطر تمثل لروسيا المنافس الأول في بيع الغاز علي مستوي العالم.

ستستغل قطر جميع اوراقها المحليه والدوليه، تعلم ان ايران هي الهم الأكبر للسعوديه، فربما تعرض تجميد العلاقات معها لارضاء السعوديه، وتتغاضى عن الاخوان وهم المطلب الرئيسي لمصر والإمارات، في محاوله لشق الصف. حل المشكله سيتوقف علي صمود قطر، والمساعده التي تتلقاها من حلفائها، وقوه وصمود التحالف ضدها، وفرضه مزيد من العقوبات، وتدويل القضيه، ومن سينجح من الطرفين في الفوز بمسانده المجتمع الدولي.
نادر جوهر

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث الأخبار

أحدث الأخبار

الأكثر مشاهدة

الأكثر تعليقا

ألبومات الصور

رئيس جامعة القاهرة يكرم الفائزين في برنامج ” محاكاة الأتحاد الأفريقي “

01

تكريم رسمي لسارة سمير بالإسماعيلية

395

النشرة الإخبارية

الحصول على الأخبار اليومية الجديدة مباشرة إلى البريد الإلكترونى الخاص بك.

فيس بوك

تويتر

استفتاء

ما رأيك في الموقع بشكله الجديد؟
مشاهدة النتائج
Loading ... Loading ...

الطقس

  • القاهره 27°C
  • اسكندرية 25°C
  • شرم الشيخ 33°C
replica hublot