هبه غمراوي تكتب للمراقب.. عندما يلدغ المؤمن من الجحر مرتين - المراقب هبه غمراوي تكتب للمراقب.. عندما يلدغ المؤمن من الجحر مرتين - المراقب

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 11:44 م بتوقيت القاهرة

replica omega

 

يجتمع الفرقاء الليبيون في الرباط برعايه أمميه ووساطه مغربيه للخروج باتفاق صخيرات معدل او ربما اتفاق اخر يؤدي الي افراز جسم سياسي جديد يعيد ليبيا لليبيين. جاء ذلك في أجواء تفاؤليه سادت الجلسة الافتتاحيه التي ترأسها وزير الخارجية المغربي ليترك القاعة للمجتمعين في جلسة مغلقة امتنعت عنها كاميرات الإعلام وأقلام الصحافه.

واتساءل يامن تجتمعون في الرباط هل نضب ايمانكم لتلدغوا من الجحر مرتين ؟؟؟؟ وأمعن في التساؤل.. ماذا قدم لكم اتفاق الصخيرات في نسخته الأولي؟ ألم تضِع سنوات خمس لفك طلاسم التوافق علي بنود ذلك الاتفاق الذي خرقه رعاته مرارا وتكرارا حتي توفي اكلينيكيا؟ هل يتحمل الوطن سنوات خمساً أخري من الخلاف وكشف الكتف الليبي ليَأكل ماتبقي منه المتنمرون المتهافتون علي النفط والغاز الليبيي؟

وتتزاحم التساؤلات في رأسي لتصرخ في غضب هل : المجتمعون في الرباط يمثلون الشعب الليبي المنحور تحت مقصلة قراراتكم والمصلوب علي خشبة الأزمات الاقتصاديه والانقسام والحروب؟؟؟

ماذا لديكم في الرباط أيها الأفاضل؟؟ هل ضاقت ليبيا بأرضها التي تضم مايزيد عن مليون ونصف كم مربع من ترابها ليتحاور فرقاؤها في الرباط أو الجزائر أو جنيف أو.. أو.. ؟

هل نضبت ليبيا من رجالاتها ليترأس الوفدين وزير الخارجية المغاربي وكأنهم قُصّر لم ينضجهم تاريخ عمر المختار وأبطال ليبيا المعلقون علي المشانق بينما جباههم مرفوعة بعزة وكرامة غير محنية ؟ أهي نزهة الي المغرب مليئة بالرفاهية والخيرات تنتهي بتوزيع المناصب السيادية مناطقيا وترسيخ المحاصصات التي أثبتت نجاحها فقط في إفراز هيكلة هشة لنظام مشوه لم يرزح عنه سوي الخلافات والحروب؟ الم يكن من الأحري الاجتماع علي ارض ليبيا لوضع الخطوط العريضة لمبادرة القاهره ومخرجات برلين بتكوين مجلس رئاسي وحكومه وحده وطنيه تؤسس لانتخابات حره نزيهه؟ أم أن هناك من لا يريد للقاهره مزيدا من الأدوار المغلفه بنفوذ متنام إقليميا ودوليا؟

بعيدا عن التحليلات المتفزلكة أتساءل

أليس اتفاق الصخيرات الذي أفرز السراج هو الذي فتح الباب للأغا العثمانلي التغول في أراضيكم بعد شراء الذمم الحاكمة غربا؟ والمفارقه أن فايز السراج في ذات توقيت اجتماعكم يطير إلي أنقره حيث القرارات العثمانليه النافذة قولا وفعلا في الأرض والبحر والسماء ليقدم فروض الولاء والطاعة بعد الغضب التركي إزاء قرار وقف إطلاق النار الذي عقده السراج مع رئيس برلمان طبرق.

يقول ضيفي في نافذة تحليلية علي الهواء : “أينشتاين عرف الغباء علي أنه تكرار فعل نفس الشيء عدة مرات وتوقع نتائج مختلفة

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

replica hublot